روحاني: لن نطور أسلحة نووية تحت أي ظرف
آخر تحديث: 2013/9/19 الساعة 17:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/19 الساعة 17:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/15 هـ

روحاني: لن نطور أسلحة نووية تحت أي ظرف

روحاني: لديَّ السلطة الكاملة في المحادثات النووية مع الغرب (رويترز)

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن حكومته لن تقوم بتطوير الأسلحة النووية تحت أي ظرف، مضيفا أن لديه السلطة الكاملة في المحادثات النووية مع الغرب. واعتبر أن تهنئة الرئيس الأميركي باراك أوباما له بالفوز في الانتخابات الرئاسية حملت نبرة إيجابية يمكن أن تشكل خطوة للتقارب مع الغرب.

وفي لقاء بثته قناة إن بي سي الأميركية اليوم الخميس، قال روحاني إن طهران لم تقم بتطوير أي أسلحة نووية، وإنها تسعى فقط لتكنولوجيا نووية سلمية، مضيفا "إننا لن نقوم أبدا بتطوير الأسلحة النووية تحت أي ظرف من الظروف".

وقال روحاني، الذي انتُخب رئيسا لإيران في يونيو/حزيران الماضي، إنه يتمتع بالسلطة الكاملة للتوصل إلى اتفاق مع الغرب بهدف حل الأزمة التي أثارها برنامج إيران النووي.

وأضاف خلال الحديث الذي أجري معه في مجمعه الرئاسي في طهران إن لهجة الرسالة التي تلقاها في الآونة الأخيرة من أوباما -عقب فوز روحاني بالرئاسة- كانت "إيجابية وبناءة"، ورأى أنها قد تكون "خطوات دقيقة وصغيرة نحو مستقبل مهم للغاية".

وتأتي تصريحات روحاني قبل ستة أيام من سفره إلى نيويورك لإلقاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهي كلمة يتوقع أن تحظى باهتمام السياسيين في الغرب لاستشراف رؤية الرئيس الجديد للعلاقة معه، لا سيما أن سلفه محمود أحمدي نجاد كان معروفا بنبرته الحادة أثناء تحدثه في الاجتماع السنوي للأمم المتحدة.

صالحي يتوقع حدوث انفراجة في الملف النووي خلال أشهر (الفرنسية)

توقعات بالحل
وكان رئيس هيئة الطاقة الذرية في إيران علي أكبر صالحي قد أعلن الأربعاء أنه يتوقع حدوث "انفراجة" في النزاع النووي بين طهران والغرب خلال الأشهر القادمة، نافيا تصريحات نُسبت إلى روحاني عن إمكانية غلق منشأة فوردو النووية بالقرب من مدينة قم.

وفي الوقت نفسه، أكد المرشد الأعلى للثورة علي خامنئي ضرورة انتهاج "الدبلوماسية المرنة مع الحفاظ على الأسس والمبادئ" في قضية ملف بلاده النووي، موضحا أن "التحدي الرئيسي للثورة هو تقديم نظام جديد في مواجهة نظام الهيمنة".

وأضاف خامنئي في لقاء مع قادة وكوادر الحرس الثوري "نرفض السلاح النووي استنادا إلى عقائدنا وليس من أجل أميركا أو غيرها، وعندما نصرح بأنه يجب ألا يمتلك أحد السلاح النووي فنحن بالتأكيد لا نسعى إلى حيازته، ولكن الهدف الحقيقي لمعارضي إيران في هذا المجال شيء آخر".

ويُذكر أن انتخاب روحاني رئيسا لإيران في يونيو/حزيران الماضي رفع سقف التوقعات بشأن التوصل إلى تسوية للنزاع النووي، حيث دعا إلى "تواصل بنّاء" مع العالم، واتباع سياسات أكثر اعتدالا في الداخل والخارج.

المصدر : وكالات

التعليقات