صورة السويدي المختطف كما نشرتها إذاعة السويد باللغة العربية  

بثت وسائل إعلام سويدية اليوم الخميس مقطع فيديو يظهر رجلا سويديا محتجز رهينة في مالي منذ قرابة عامين، وأنه لا يزال على قيد الحياة وفق الفيديو الذي صور في يونيو/حزيران الماضي.

وكان يوهان غوستافسون قد اختطف في تمبكتو في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 على أيدي من يعتقد أنهم إسلاميون، بينما كان في جولة على دراجة نارية، كما جاء في وكالة الأنباء الألمانية.

وقال غوستافسون في المقطع المصور "لقد طلب مني أن أبعث رسالة إلى الشعب والحكومة في السويد لمحاولة إيجاد حل والتعاون مع المجاهدين". 

وأكد المختطف السويدي -الذي تحدث بلغته الأم- أن المقطع سجل في يونيو/حزيران، وأنه بصحة جيدة ويعامل بصورة لائقة، ولكنه يفتقد عائلته. 

ويتردد أن غوستافسون واحد من بين عدة أجانب تحتجزهم القاعدة في المغرب الإسلامي، فقد نشرت مجلة فرنسية هذا الأسبوع تسجيلا مصورا لأربعة فرنسيين اختطفوا في دولة النيجر المجاورة عام 2010 من قبل عناصر تابعين للقاعدة في المغرب الإسلامي، حيث كانوا يعملون في منجم يورانيوم. 

يشار إلى أن فرنسا قادت مطلع العام الجاري حملة عسكرية لإخراج من تقول إنهم من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وفصائل إسلامية أخرى تسيطر على شمال شرق البلاد.

المصدر : الألمانية