الناتو ينظم مناورات ضخمة الشهر المقبل
آخر تحديث: 2013/9/19 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/19 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/15 هـ

الناتو ينظم مناورات ضخمة الشهر المقبل

سفن فرنسية في مناورات سابقة لحلف شمال الأطلسي (الأوروبية-أرشيف)
ينظم حلف شمال الأطلسي (ناتو) في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل مناورات ضخمة في شرق أوروبا لتعزيز مهاراته في مجال الحرب التقليدية، وأكد الحلف أن تلك المناورات لا تستهدف روسيا عدو الحرب الباردة القديم.

وتهدف المناورات التي ستجرى في لاتفيا وبولندا بين يومي 2 و9 نوفمبر/تشرين الثاني إلى إعادة توجيه اهتمام الحلف المؤلف من 28 دولة للتركيز على المهمة الرئيسية للناتو وهي الدفاع عن أراضيه بعد أن ينهي مهمته القتالية الطويلة في أفغانستان.

وقال القائد العسكري للحلف الجنرال فيليب بريدلوف في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء "في السنوات العشر والاثنتى عشرة الماضية أصبحنا ماهرين في مهمة مكافحة الجماعات المسلحة لأننا كنا نحارب في أفغانستان". وأضاف بريدلوف -الذي كان يتحدث في مقر للحلف في برونسوم بهولندا- أنه لو دعي حلف الأطلسي للدفاع عن دولة عضو "فإننا يجب أن نكون مستعدين للعمليات العسكرية الأكثر تعقيدا".

وتسعى المناورات إلى التدريب على أن تقوم قوات الحلف بطرد قوة غازية، ونفى بريدلوف أنها تستهدف التصدي لهجوم روسي مفترض، وقال إن ممثلين للقوات الروسية سيحضرون المناورات بصفة ملاحظين، وأكد أنه سيكون سعيدا عند حضور ممثلين للناتو مناورات "زاباد" التي ستجريها روسيا وروسيا البيضاء في وقت لاحق من هذا الشهر.

وأوضح أن الناتو وروسيا سيقومان بتمارين مشتركة خلال هذا الشهر تشمل تدريبات على التعامل مع اختطاف طائرة من قبل "إرهابيين"، إضافة إلى مناورات للبحث والإنقاذ في أعماق البحار مقررة في 2014.

ويقول مسؤولون في الحلف إن المناورات المقررة في الشهر المقبل مصممة لاختبار قدرة قوة الردع السريع التابعة للحلف، وسيشارك فيها قوات قوامها ستة آلاف جندي من عشرين دولة عضوا وشريكا وستشمل القوات الجوية والبرية والبحرية والقوات الخاصة، وستشارك قوات متعددة الجنسيات في مناورة بالذخيرة الحية، وهي أكبر مناورات من نوعها يجريها الحلف منذ عام 2006.

وقال اللواء الفرنسي ميشيل ياكوفليف -نائب رئيس الأركان للخطط- إن المناورات ستشتمل كذلك على "تهديد إلكتروني كبير" حيث تتعرض الدول الأعضاء لتهديد إلكتروني منظم.

ويسعى الحلف إلى الرفع من المناروات في أعقاب الانسحاب من أفغانستان للحفاظ على درجة الاستعداد في جيوشه.

المصدر : رويترز