إيرانيون قالوا إنهم تمكنوا أمس من الدخول لموقعي تويتر وفيسبوك دون اللجوء إلى الالتفاف (الأوروبية-أرشيف)

نفى مسؤول حكومي إيراني رفع الحظر الذي تفرضه بلاده على وسائل التواصل الاجتماعي، موضحا أن عطلا فنيا هو الذي سمح لمستخدمين إيرانيين بالدخول مباشرة إلى موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر لأول مرة منذ أربع سنوات.

وقال عدد من الإيرانيين أمس إنهم تمكنوا من الدخول إلى حساباتهم في موقعي تويتر وفيسبوك دون الالتفاف على الحظر الذي تفرضه الحكومة الإيرانية، مما دعاهم للاعتقاد بأن السلطات الإيرانية خففت الحظر الذي فرضته عام 2009 بعد احتجاجات واسعة في إيران ضد فوز الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد بولاية ثانية، نظم بعضها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح عبد الصمد خرم عبادي، وهو أمين لجنة حكومية مسؤولة عن مراقبة المواقع الإلكترونية ومنع غير المرغوب منها، أن صعوبات تقنية مع بعض الشركات الإيرانية التي تقدم خدمات الإنترنت سمحت بالوصول إلى المواقع، وأن الحكومة الإيرانية تحقق في الأمر.

وذكرت تقارير من إيران أن موقعي فيسبوك وتويتر أصبحا متاحين بصورة كبيرة للمستخدمين الإيرانيين يوم الاثنين، وذلك للمرة الأولى منذ حجبهما قبل أعوام.

وقال مراسلون لصحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست الأميركيتين في طهران عبر تويتر إنهم استطاعوا الولوج إلى الخدمة بحرية يوم الاثنين.

كما قالت جيلان يورك مديرة حرية التعبير الدولية في مؤسسة الحدود الإلكترونية، وهي منظمة مدنية للدفاع عن الحريات، إنها تلقت عدة تقارير من مواطنين يستخدمون شركات إيرانية مختلفة لخدمات الإنترنت يؤكدون أن الحظر رفع على ما يبدو.

وكانت السلطات الإيرانية قد حجبت فيسبوك وتويتر في صيف 2009 عندما فجر فوز نجاد بولاية ثانية احتجاجات عارمة، اكتسبت قوة بمساعدة منظمين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي.

ورغم هذا الحظر، فإن لدى العديد من المسؤولين الإيرانيين صفحات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي مقدمتهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الذي له صفحتان على فيسبوك وتويتر.

كذلك، ثمة صفحة على موقع تويتر للرئيس حسن روحاني يعتقد كثر أن مكتب الرئيس يديرها رغم نفي مستشار روحاني الإعلامي لهذا الأمر.

وكان جميع الوزراء في الحكومة قد بادروا إلى فتح صفحات على فيسبوك، والظاهر أن ذلك تم في أغسطس/آب بعد تنصيب روحاني، وهو ما اعتبر بداية عهد من الانفتاح وإشارة إلى رفع بعض القيود عن تداول الإنترنت.

يشار إلى أن الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني الذي تولى أعماله الشهر الماضي قد تعهد بانفتاح كبير وشفافية أثناء حملته الانتخابية في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات