صالحي يتعهد بتعاون أكبر مع وكالة الطاقة
آخر تحديث: 2013/9/16 الساعة 21:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/16 الساعة 21:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/12 هـ

صالحي يتعهد بتعاون أكبر مع وكالة الطاقة

صالحي: طهران لديها هذه المرة رغبة أكثر اكتمالا للتوصل إلى حلٍّ بشأن ملفها النووي (الفرنسية)

تعهد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي اليوم الاثنين بتعزيز التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية سعيا لحل الخلاف بشأن برنامج إيران النووي قبل جولة جديدة من المحادثات هذا الشهر، بينما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن إيران مستعدة لبحث مسألة وقف تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20%.

وفي كلمة أمام المؤتمر العام لأعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، قال صالحي إن إيران متفائلة بشأن نتيجة المفاوضات الدبلوماسية الموسعة مع المجموعة السداسية (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) إذا دخلت الأطراف "بنية حسنة وعزم لحل القضية استنادا إلى نهج يقوم على أن كل الأطراف فائزة".

واعتبر أن إدارة الرئيس الإيراني حسن روحاني تشكل مجموعة "ذات توجهات متماثلة ستعمل على تسهيل اتخاذ قرار" لحل الأزمة، مضيفا أن بلاده كانت تتحرك دائما بهذا الاتجاه وأن لديها هذه المرة "رغبة أكثر اكتمالا" للتوصل إلى حل.

وامتنع صالحي -الذي كان وزيرا للخارجية- عن توضيح ما إذا كانت طهران مستعدة لوقف تخصيب اليورانيوم إلى درجة أعلى، وقال للصحفيين "هذه مسائل ستتم مناقشتها أثناء المفاوضات".

لافروف: يجب رفع العقوبات عن طهران (الفرنسية)

وقف التخصيب
وعلى الصعيد نفسه، نقلت وسائل إعلام روسية عن لافروف اليوم قوله إن فترة العام ونصف العام الماضيين شهدت تراكماً لأسس جيدة للمضي قدماً إلى الأمام، وإن الإيرانيين مستعدون لبحث مسألة وقف تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 20% خلال المفاوضات، معتبراً أن من المهم أن تستجيب المجموعة السداسية لهذا الاتفاق.

وأثنى لافروف على تصريحات القيادة الإيرانية الجديدة بشأن نيتها ضمان الشفافية الكاملة لبرنامجها النووي، مضيفاً أنه لا بد في المقابل من المضي قدماً لرفع أعباء العقوبات عن طهران، ولا سيما العقوبات الأحادية الجانب التي فرضتها الدول الغربية وغيرها.

وجدد وزير الخارجية الروسي التأكيد على أن موسكو تعترف بحق طهران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية، بما في ذلك حق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% مع وضع هذا النشاط تحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويأتي ذلك بعد أيام من إعلان مبعوث إيران الجديد لدى الوكالة الدولية رضا نجفي -خلال اجتماع مجلس محافظي الوكالة في فيينا- أن بلاده ستتعاون مع الوكالة من أجل إزالة الغموض بشأن برنامجها النووي، كما كرر تصريحات للرئيس روحاني قائلا إن بلاده لن تتخلى عن "حقوقها" في المجال النووي، معتبرا أن الدبلوماسية طريق باتجاهين.

المصدر : وكالات