4600 سوري وصلوا إيطاليا منذ بداية السنة الحالية (الأوروبية-أرشيف)

وصل مئات اللاجئين السوريين خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى إيطاليا بعد نجاتهم من الغرق إثر أحوال جوية عاصفة في البحر المتوسط.

ووفق وكالة الأنباء الفرنسية فقد أعلن خفر السواحل الإيطالي السبت أنه تم إنقاذ نحو خمسمائة مهاجر معظمهم سوريون بينهم العديد من النساء والأطفال، وصلوا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة إلى السواحل الإيطالية.

أما وكالة رويترز فذكرت أنه تم اعتراض ثلاثة زوارق تحمل 809 لاجئين وربما بعض المهاجرين، وبينهم كثير من النساء والأطفال، قبالة جزيرتي لامبيدوزا وصقلية بالبحر المتوسط، وقبالة منطقة كالابري التي تقع أقصى جنوب إيطاليا.

ووفق حرس السواحل فقد تم إنقاذ مجموعة أولى مكونة من 170 شخصا يقولون إنهم سوريون مساء الجمعة عندما بدأ مركبهم بالغرق على بعد خمسين كيلومترا من سواحل كالابري بجنوب إيطاليا.

ازدياد ملحوظ
ونقل المهاجرون، وبينهم نحو 50 امرأة وطفلا، إلى سفينة لحرس السواحل اقتادتهم إلى روتشيلا إيونيكا جنوب كالابري.

مليونا لاجئ سوري غالبيتهم في العراق ولبنان وتركيا والأردن (الأوروبية-أرشيف)
كما تم إنقاذ مجموعة ثانية من حوالي 320 مهاجرا معظمهم من السوريين، وأيضا بعض المصريين، ليلا على بعد 120 كلم من سواحل صقلية من قبل سفينة تجارية كانت موجودة على مقربة وسفينتين لحرس السواحل.
 
وقد وصلت سفينتا خفر السواحل صباحا إلى سرقوسة بصقلية مع نحو 230 مهاجرا، في حين لا تزال بقية المجموعة على متن السفينة التجارية المتوجهة إلى مرفأ آخر في صقلية كما أوضح حرس السواحل.

من جهته قال المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الجمعة إن عدد السوريين الذين يحاولون التوجه إلى إيطاليا بحرا، معظمهم من مصر، ازداد بشكل كبير.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية العليا أدريان أدواردز أن 3300 سوري معظمهم عائلات وصلوا بحرا في الأيام الأربعين الأخيرة.

ومنذ بداية السنة تقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عددهم بـ4600 لاجئ، في حين لم يتجاوز عددهم في العام 2012 حدود 369 شخصا.

وفر أكثر من مليوني لاجئ حتى الآن من الحرب في سوريا، وتوجه غالبيتهم إلى الدول المجاورة وهي العراق والأردن وتركيا ولبنان. في حين أودى الصراع المستمر منذ عامين ونصف العام بحياة أكثر من 100 ألف شخص.

ويحاول آلاف المهاجرين واللاجئين الباحثين عن العمل ولا يبقون في إيطاليا في الغالب الوصول إلى الشواطئ الجنوبية لإيطاليا في الصيف حيث تكون مياه البحر المتوسط هادئة بدرجة تسمح للزوارق الصغيرة بالإبحار عادة من ليبيا أو تونس.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا

وينقل المهاجرون غير الشرعيين الذين ترصدهم السلطات الإيطالية إلى مراكز هجرة تديرها الدولة، ويغادر البعض المباني التي لا تخضع لحراسة قوية للبحث عن عمل، في حين يُعاد الذين يبقون ولا يمكنهم إثبات أنهم لاجئون سياسيون إلى أوطانهم.

معتقلون بمصر
من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن السلطات المصرية تحتجز منذ الأربعاء الماضي نحو 200 مواطن سوري وفلسطيني كانوا في طريقهم إلى الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا.

ونقل المرصد عن ناشطين مصريين قولهم إن السلطات المصرية "احتجزتهم في المياه الإقليمية المصرية عندما كانوا في مراكب بطريقهم إلى أوروبا".

وطالب المرصد السلطات المصرية بالإفراج الفوري عن كافة المحتجزين لديها من المواطنين السوريين "الذين هربوا من العنف والقمع والقتل المستمر في وطنهم منذ نحو ثلاثين شهرا".

كما طالب بيان المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالتحرك العاجل والفوري لتأمين ملاذ آمن للمواطنين السوريين المحتجزين لدى السلطات المصرية والتدخل لديها للإفراج عنهم، خصوصا في ظل تخوفات من إعادتهم إلى سوريا.

المصدر : وكالات