محمد ظريف كان ينشط على فيسبوك منذ عام 2009 قبل أن يفتح حسابا على تويتر (الأوروبية)

بات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أول مسؤول في بلاده يملك حسابا مؤكدا على موقع تويتر، لكن لا أحد في إيران يستطيع (قانونا) قراءة تغريداته لأن حسابه محظور تقنيا، بينما يتوفر باقي أعضاء الحكومة على صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك المحظور بدوره في الجمهورية الإسلامية.

وظريف الذي له نحو 19 ألف متابع على تويتر، ينشط أيضا على موقع فيسبوك منذ عام 2009 حيث ينشر بالفارسية ويتواصل أحيانا مع بعض متابعيه الـ184 ألفا.

وعلى حسابه على تويتر، أحدث ظريف بلبلة إعلامية بداية سبتمبر/أيلول حين هنأ اليهود بحلول السنة الجديدة وندد بحصول المحرقة بخلاف الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد الذي شكك مرارا في حصولها.

لكن تغريدات ظريف التي تجد صدى طيبا بالخارج لا يمكن أن يقرأها في إيران سوى أشخاص يستطيعون الوصول لموقع تويتر بشكل غير قانوني.

وتمنع السلطات الإيرانية الوصول إلى مواقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب فضلا عن العديد من المواقع الأخرى، وخصوصا الإباحية.

ورغم هذا الحظر، فإن لدى العديد من المسؤولين الإيرانيين صفحات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي مقدمهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الذي له صفحتان على فيسبوك وتويتر.

كذلك، ثمة صفحة على موقع تويتر للرئيس حسن روحاني يعتقد كثر أن مكتب الرئيس يديرها رغم نفي مستشار روحاني الإعلامي لهذا الأمر.

وكان جميع الوزراء بالحكومة قد بادروا إلى فتح صفحات على فيسبوك، والظاهر أن ذلك تم في أغسطس/آب بعد تنصيب روحاني وهو ما اعتبر بداية عهد من الانفتاح وإشارة إلى رفع بعض القيود عن تداول الإنترنت.

يُشار إلى أن إيران قد حظرت موقع فيسبوك على إثر انتخابات 2009 المثيرة التي أعيد فيها اختيار الرئيس أحمدي نجاد، وحينها استخدم معارضوه وسائل التواصل الاجتماعي في تنظيم المظاهرات ضده.

ومع أن الحكومة تحظر كثيرا من المواقع فإن الشعب الإيراني ظل يدخل هذه المواقع من خلال خوادم لمنع الحجب (بروكسي).

المصدر : وكالات