مسلمات أثناء مظاهرة بمدينة هامبورغ ضد فيلم مسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم (الأوروبية-أرشيف)

قضت محكمة ألمانية أمس الأربعاء بإلزام الفتيات المسلمات بالانضمام إلى البنين في حصص تعليم السباحة بالمدارس، وهو قرار يمس العلاقة الحساسة بين الدين والدولة.

ويشير الحكم الذي أصدرته أعلى محكمة مختصة بالنزاعات العامة والإدارية في ألمانيا إلى أن التزام الدولة بمقتضى الدستور بتوفير التعليم للأطفال يمكن أن يكون له الأسبقية على العادات والممارسات المرتبطة بالمعتقدات الدينية للأشخاص. 

وسعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحكومتها التي تمثل يمين الوسط إلى الحوار مع المسلمين في ألمانيا، الذين يبلغ عددهم نحو أربعة ملايين، لكنها قالت أيضا إنه يجب على المسلمين بذل جهود للاندماج في المجتمع وتعلم اللغة الألمانية.

وقالت المحكمة في قرارها إنه لا يمكن استثناء الطالبات المسلمات من حصص السباحة شريطة أن يسمح لهن بارتداء "البوركيني"، وهو لباس للسباحة يغطي كامل الجسد عدا الوجه واليدين والقدمين.

وأصدرت المحكمة الإدارية الاتحادية حكمها في دعوى قضائية أقامتها فتاة مسلمة من أصول مغربية تتلقى تعليمها في مدرسة بولاية هسه في غرب ألمانيا وحاول والداها لسنوات استثناءها من دروس السباحة مع البنين. وكان عمر البنت 11 عاما عندما بدأت القضية.

وقالت المحكمة في حيثيات رفضها للدعوى "لم توضح المدعية بالشكل الكافي أن المشاركة في دروس السباحة التعليمية المشتركة مع ارتداء البوركيني يتعارض مع قواعد اللباس عند المسلمين".

المصدر : رويترز