أردوغان يشكك بتسليم الأسد "الكيميائي"
آخر تحديث: 2013/9/12 الساعة 19:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الأميركية: واشنطن ترفض بشدة استفتاء أكراد العراق للاستقلال
آخر تحديث: 2013/9/12 الساعة 19:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ

أردوغان يشكك بتسليم الأسد "الكيميائي"

 أردوغان يشكك في جدية الأسد في الوفاء بتعهده بتسليم سلاحه الكيميائي  (الفرنسية)
قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه يشك في التزام بشار الأسد بتعهده بوضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت السيطرة الدولية. فيما رجح وزير الخارجية الفرنسي أن ينشر المفتشون الدوليون تقريرهم الخاص باستخدام الأسلحة الكيميائية في الغوطة بريف دمشق يوم الاثنين القادم.
 
وقال أردوغان في كلمة ألقاها في إسطنبول اليوم الخميس إن "نظام الأسد لم يف بأي من تعهداته. إنه يكسب الوقت لارتكاب مذابح جديدة، وهو مستمر في ارتكاب المجازر". وتابع "نحن نشكك في التزامه بالتعهدات المتعلقة بالأسلحة الكيميائية".
 
وتدعو تركيا -وهي من أشد معارضي نظام الأسد- إلى تدخل عسكري في سوريا، وأصيبت بخيبة أمل بشأن ما ترى أنه تردد غربي. وانتقدت تأكيدات الولايات المتحدة بأن أي ضربة عسكرية ستكون محدودة في طبيعتها. وقال نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرينتش في مقابلة مع تلفزيون أن تي في "مع الأسف تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن تسليم الأسلحة الكيميائية تنهي احتمال التدخل".

وأضاف "إننا لا ندق طبول الحرب، لكن يجب عمل شيء ضد إدارة (طاغية) مسؤولة عن موت أكثر من 100 ألف مدني. استخدمت صواريخ متعددة المراحل، والآن تستخدم أسلحة كيميائية".
 
وقد شوهدت طائرات شحن وأخرى مقاتلة تنطلق اليوم من قاعدة إنجرليك الجوية التركية، وقالت تركيا في وقت سابق إنها ستشارك في أي عمل دولي ضد النظام السوري، حتى وإن كان خارج إطار الأمم المتحدة، ووضعت قواتها المسلحة في حالة تأهب. وتقول أنقرة إن أي تدخل عسكري دولي ضد سوريا يجب أن يهدف إلى إنهاء حكم الأسد.

وتقع قاعدة إنجرليك الجوية التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) خارج بلدة أضنة التركية (100 كيلومتر عن الحدود السورية)، وتتمركز فيها قوات أميركية.
 
تقرير مفتشي الكيميائي
يأتي تشكيك أردوغان بجدية الرئيس السوري حول الملف الكيميائي قبل أيام من نشر تقرير مفتشي الأمم المتحدة حول مجزرة "كيميائي" غوطة دمشق.
 
فقد رجح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن ينشر تقرير مفتشي الأمم المتحدة الاثنين، مضيفا أن التقرير سيقول إن مجزرة كيميائية وقعت، وسيتضمن "مؤشرات" إلى مصدر القصف.
فابيوس يتوقع نشر تقرير المفتشين الدوليين الاثنين دون اتهام طرف بعينه (الجزيرة)

ولن يلقي مفتشو الأمم المتحدة اللوم بوضوح على طرف بعينه بخصوص الهجوم، لكن دبلوماسيين يقولون إن تقرير المتفشين المبني على الحقائق يمكن أن يشير إلى الطرف المسؤول عن الهجوم.

ويتوقع دبلوماسيان غربيان بقوة أن يؤكد تقرير كبير المفتشين أكي سلستروم وجهة النظر الأميركية بشأن استخدام غاز السارين، لكنه لن يحدد من المسؤول عن الهجوم.

وتنقل وكالة رويترز عن الدبلوماسيين أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -الذي انتقد بشدة حكومة الرئيس السوري بشار الأسد خلال الحرب- قد يعلن إن كان يرى أن الحقائق توحي بأن قوات الأسد هي المسؤولة.

ومن جهته، قال دبلوماسي ثالث إن التقرير لن يتهم طرفا بشكل مباشر، لكنه قد يتضمن حقائق تشير إلى الطرف المسؤول.

وقال الدبلوماسيان المتابعان للأمر إنهما يتوقعان أن تشير هذه الحقائق بشكل غير مباشر إلى الحكومة السورية، ورفضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

المصدر : رويترز

التعليقات