قوات من إيساف يتفحصون موقع هجوم بسيارة مفخخة الأحد الماضي بولاية وردك (أسوشيتد برس)

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية اليوم الأربعاء أن 37 مسلحاً من حركة طالبان قُتلوا وجُرح 16 آخرون في عمليات مشتركة نفَّذتها قوات الأمن الأفغانية وقوات المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) خلال الساعات الـ24 الأخيرة في مناطق مختلفة من البلاد.

وذكرت الوزارة في بيان أن قواتها نفّذت مع قوات (إيساف) عدة عمليات مشتركة بمناطق مختلفة من البلاد، وقتلت 37 مسلحاً من طالبان، وجرحت 16، واعتقلت مسلحاً آخر.

وأضاف البيان أن هذه العمليات نُفّذت بولايات ننغرهار، وجوزجان، وقندهار، وزابل، وأورزغان، وميدان ووردك، ولوغار، وغزني، وباكتيا، وبكتيكا، وهرات، وهلمند، وسربل.

وضُبطت خلال العمليات كمية من الأسلحة الثقيلة والخفيفة. ولم يتحدث البيان عن خسائر في صفوف القوى الأمنية.

وعلى صعيد أعمال العنف في أفغانستان، أفاد مسؤولون بأن 11 شخصاً لقوا مصرعهم أمس الثلاثاء في انفجار قنبلتين من بينهم ركاب حافلة حادت عن مسارها تفادياً للقنابل المزروعة على جانبي الطريق.

واضطرت الحافلة المتجهة إلى العاصمة كابل قادمة من ولاية هلمند إلى استخدام مسار صحراوي لأن الطريق التي تستغله عادة  كان مغلقاً للسماح لجنود من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالمرور لنزع فتيل قنبلة على الطريق.

غير أن الحافلة اصطدمت مع ذلك بقنبلة أخرى على الطريق الصحراوي في مقاطعة مقور بولاية غزني، وفقاً لأسد الله إنصافي، نائب قائد شرطة الولاية.

وكان مسؤول أفغاني قال مطلع الأسبوع الحالي إن أربعة جنود أفغانيين قُتلوا وجُرح ثلاثون شخصاً معظمهم من المدنيين في هجوم شنته طالبان على مكتب لجهاز المخابرات الوطني شرقي ولاية وردك.

وأضاف عطا الله خوجياني -المتحدث باسم حاكم وردك- أن ستة من عناصر الحركة هاجموا مبنى مديرية الأمن الوطني في مدينة ميدان شهر، وحاولوا اقتحامه.

وتابع قائلاً إن أحدهم فجَّر شاحنة مفخخة عند مدخل المبنى قبل أن يفتح الخمسة الآخرون النار على الحراس، مشيراً إلى أن الشرطة أردت المسلحين الستة قتلى.

المصدر : وكالات