أوباما طمأن الأميركيين بأنه لن يدخل حربا حقيقية مثلما حدث في العراق وأفغانستان (الفرنسية)

منح الرئيس الأميركي باريك أوباما فجر اليوم الثلاثاء "فسحة" للدبلوماسية لنزع سلاح سوريا الكيميائي بعد المبادرة التي عرضتها روسيا بتجنيب النظام السوري ضربة عسكرية, لكنه أبقى على الخيار العسكري.

وقال أوباما في خطاب للشعب الأميركي إن المبادرة الروسية يمكن أن تفضي إلى إزالة التهديد الذي تمثله أسلحة سوريا الكيميائية دون اللجوء إلى القوة, مشيرا إلى أن روسيا أحد أقوى حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف أنه طلب من قادة الكونغرس تأجيل التصويت على الضربة العسكرية المحتملة لسوريا لفسح المجال أمام الدبلوماسية.

وكان الكونغرس سيصوت خلال أيام على منح أوباما تفويضا لتنفيذ ضربة عسكرية محدودة لأهداف داخل سوريا, بيد أن الاقتراح الروسي بوضع مخزون سوريا من الأسلحة الكيميائية تحت الرقابة الدولية أرجأ التصويت, وربما يلغي الضربة.

وأعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أمس في موسكو موافقة دمشق على المبادرة الروسية بما في ذلك إخضاع الأسلحة الكيمائية للرقابة الدولية والكفّ عن إنتاجها, بينما طالبت فرنسا ودول غربية بتحديد جدول زمني لتنفيذ المبادرة.

وفي خطابه فجر اليوم, بدا الرئيس الأميركي مشككا في التزام دمشق بالمبادرة الروسية بقوله إنه لا يزال مبكرا توقع ما إذا كان المقترح الروسي سينجح.

وأكد على ترحيبه بأي حل دبلوماسي للمسألة، ولكن بضمانات دولية تؤدي للتخلص من السلاح الكيميائي السوري، مضيفا أنه في حال فشلت هذه الجهود فسيكون توجيه ضربة ضد النظام السوري ضروريا ردا على الهجوم الكيميائي الذي استهدف غوطتي دمشق يوم 21 من الشهر الماضي.

وبعد ذلك الهجوم الذي تقول واشنطن والمعارضة السورية إنه أوقع أكثر من 1400 قتيل, توعدت إدارة أوباما النظام السوري بضربة عسكرية تردعه عن استخدام السلاح الكيميائي مجددا.

ست مدمرات أميركية في المتوسط لتنفيذ ضربات صاروخية محتملة (رويترز)

الخيار العسكري
وفي حين أنه أفسح المجال للمساعي الدبلوماسية مؤقتا على الأقل, أبقى أوباما على الخيار العسكري قائما رغم التردد الظاهر في الكونغرس, ومعارضة جزء هام من الرأي العام للتدخل المحتمل في سوريا.

فقد توعد في خطابه فجر اليوم بتوجيه "ضربة محدودة" في الزمان والمكان لشل قدرات النظام السوري على استخدام السلاح الكيميائي, قائلا إن الأسد استخدم هذا السلاح ضد شعبه، مما أدى إلى مقتل أكثر من ألف شخص.

وقال إنه أمر القوات الأميركية بأن تستعد للضربة المحتملة, وإن بلاده توجه بذلك رسالة للأسد لم توجهها له أي دولة أخرى.

وكانت واشنطن حشدت في الأسبوعين الماضيين ما لا يقل عن ست مدمرات وقطع بحرية أخرى في شرق المتوسط تحسبا لضربات صاروخية على أهداف عسكرية في سوريا, وهي تؤكد أن 33  دولة تدعم مخططها العسكري.

وعن هذه الضربة المحتملة، حرص أوباما على التأكيد بأنها ستكون محدودة الزمان والمكان، وأن واشنطن لن تكرر ما قامت به في كل من العراق وأفغانستان، وأن الجنود الأميركيين لن يتواجدوا على الأراضي السورية.

واستبعد أوباما ردا عسكريا مؤذيا من النظام السوري, معتبرا أن هذا النظام "أقل من أن يشكل تهديدا للأمن الأميركي". وقال إن الضربة الأميركية لن تهدف إلى إسقاط النظام الحاكم في دمشق، ولكنها ستدمر السلاح الكيميائي في سوريا, داعيا الأميركيين وأعضاء الكونغرس إلى مساندة القوات المسلحة الأميركية لتوجيه ضربة محتملة لسوريا.

أوباما قال إن مجرى الحرب في سوريا
تغير عقب الهجوم الكيميائي (رويترز)

وفي ما يتعلق بالثورة السورية التي اندفعت منتصف مارس/آذار 2011, قال أوباما إنها تحولت إلى حرب أهلية خلفت عشرات آلاف القتلى والجرحى إضافة إلى ملايين المشردين.

وأضاف أن مجرى هذه الحرب قد تغير مع الهجوم الكيميائي "المثير للاشمئزاز"، و"أظهرت بشاعته" الصور التي تم تداولها, متحدثا عن "مأساة إنسانية حقيقية".

وقال إن نظام الأسد ارتكب بذلك "جريمة ضد الإنسانية" باستخدام الغازات السامة ضد المدنيين، "الأمر الذي يذكر بعمل النازية التي واجهتها أوروبا في القرن الماضي", مشددا على أن استخدام هذا السلاح يشكل خطرا على أمن الولايات المتحدة والعالم.

وحسب قول الرئيس الأميركي, فإن المعلومات لدى بلاده تؤكد أن نظام الأسد مسؤول عن الهجمات الكيميائية، وأن هذا النظام قد قام بتوزيع أقنعة على جنوده قبل فترة من توجيه هجماته بالغازات المميتة، وأنه بعد استخدام هذا السلاح اكتظت المستشفيات بالقتلى والمصابين.

وأضاف أن توجيه ضربة للسلاح الكيميائي السوري سيحقق مصلحة أميركية, وحماية لحلفاء الولايات المتحدة القريبين من سوريا كتركيا والأردن وإسرائيل.

المصدر : وكالات,الجزيرة