علي شمخاني عمل وزيرا للدفاع سابقا ورئيسا للجنة السياسات الدفاعية بالأمن القومي (الأوروبية-أرشيف)
أصدر الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء قرارا بتعيين علي شمخاني أمينا للمجلس الأعلى للأمن القومي.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (أرنا) أن روحاني عيّن شمخاني أمينا لمجلس الأمن القومي خلفا لسعيد جليلي.

يشار إلى أن شمخاني (58 عاما) تولى عدة مناصب منها رئيس لجنة السياسات الدفاعية الأمنية في المجلس الأعلى للأمن القومي، ونائب القائد العام ووزير الحرس الثوري في حكومة مير حسين موسوي، ووزير الدفاع في حكومتي الرئيس الأسبق محمد خاتمي، وكان من قادة الحرس الثوري خلال الحرب العراقية الإيرانية.

وتقول وكالة رويترز إن الخطوة تعكس تحولا في السياسات الإيرانية نحو "الاعتدال النسبي"، فشمخاني سيخلف جليلي الذي وصفته بالمتشدد وكان مكلفا المفاوضات النووية مع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا)، التي فشلت في إيجاد أرضية مشتركة، وفق الوكالة.

وكان روحاني قال الأسبوع الماضي إن المفاوضات النووية ستنقل من مجلس الأمن القومي إلى وزارة الخارجية، وسيتم إسناد الملف إلى أحد المقربين منه وهو وزير الخارجية محمد جواد ظريف "تبسيطا للإجراءات"، على الرغم من أن تقارير أشارت إلى أن رئيس مجلس الأمن القومي سيحتفظ بدورٍ.

كما عين روحاني رضا نجفي ليحل مكان علي أصغر سلطانية سفيرا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وعلي أكبر صالحي وزير الخارجية السابق على رأس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية.

واليوم الثلاثاء صرح روحاني بأن حكومته لن تتخلى قيد أنملة عن "حقوقها المطلقة في المجال النووي، لكنها ستحاول في الوقت نفسه إحراز تقدم (في المفاوضات) بالعقلانية والحجج"، وتتهم الدول الغربية إيران بالسعي إلى امتلاك السلاح الذري، وهذا ما تنفيه.

وفي إطار التعيينات الجديدة اختار روحاني سيدة هي معصمومة ابتكار لشغل منصب نائب الرئيس لشؤون البيئة.

وابتكار التي تتحدث الإنجليزية بطلاقة، كانت معروفة بانتمائها للمحافظين وبدورها متحدثةً باسم محتجزي الرهائن الأميركيين في طهران خلال أحداث الثورة الإسلامية عام 1979 لكنها ما لبثت لاحقا أن التحقت بالتيار الإصلاحي حيث شغلت منصب نائب الرئيس في عهد الإصلاحي محمد خاتمي بين أعوام 1997 و2005.

المصدر : وكالات