إدوارد سنودن يحق له العمل في ما عدا المكاتب الحكومية (رويترز-أرشيف)
منحت موسكو حرية الحركة على أراضيها لموظف الاستخبارات الأميركي السابق إدوارد سنودن بالتوازي مع توافقها مع واشنطن على تعزيز العلاقات بين البلدين.
 
وقال رئيس جهاز الهجرة الفدرالي الروسي أوليغ مولودييفسكي حسب وكالة الأنباء الروسية نوفوستي إن سنودن حر في التوجه إلى أية منطقة روسية، "لكن بعد إبلاغه السلطات الرسمية بذلك".

وأعلن أن لإدوارد سنودن حق التنقل في الأراضي الروسية، كما يحق له العمل في ما عدا المكاتب الحكومية، "وذلك وفق قوانين البلاد".

ولم يذكر مولوديفسكي مكان إقامة سنودن حاليا. فيما نفت رئيسة جهاز الهجرة في موسكو أولغا كيريلوفا علم مكتبها بمكان سنودن حتى الآن. وأضافت في تصريحات صحفية "لا معلومات لدي في هذا الصدد، وهو ليس في موسكو".

ومنحت موسكو الأسبوع الماضي سنودن المطلوب لدى واشنطن على خلفية اتهامات بالتجسس بعد تسريب معلومات سرية عن برامج المراقبة الخاصة بوكالة الأمن الوطني الأميركية، اللجوء المؤقت لمدة عام رغم احتجاج واشنطن.

وأعربت موسكو في وقت سابق اليوم الجمعة عن خيبة أمل الكرملين إزاء خطوة البيت الأبيض إلغاء القمة المقررة بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين، مشيرة حسب مستشار بوتين للشؤون الخارجية يوري أوشاكوف إلى أن القرارات كانت "مرتبطة بوضوح" بقضية سنودن.

قضايا وتحديات
في السياق قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري قبيل اجتماعه ووزير الدفاع الأميركي مع نظيريهما الروسيين في واشنطن اليوم -ينتظر أن تناقش ذات القضية ضمن قضايا أخرى- إنه ليس سرا أن بلاده واجهت عددا من التحديات مع موسكو، "وبالتأكيد ليس قضية إدوارد سنودن فقط"، لافتا إلى المصالح المشتركة مع بلاده "رغم الفتور الشديد في العلاقات بسبب قضية سنودن".

وكان البيت الأبيض ألغى في بيان رسمي الأربعاء الماضي قمة كان يزمع عقدها في سبتمبر/أيلول بالعاصمة الروسية موسكو احتجاجا على قرار الأخيرة منح اللجوء المؤقت لإدوارد سنودن المتعاقد السابق بوكالة الأمن القومي الأميركي رغم احتجاج واشنطن التي تسعى لإعادته ومواجهته باتهامات تتعلق بالتجسس وسرقة وإفشاء معلومات سرية عن برنامج الأمن القومي الأميركي.

ومن المتوقع أن يعقد الرئيس الأميركي باراك أوباما مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق اليوم يتناول فيه قضية إدوارد سنودن وعددا من القضايا الأخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات