تعهد أميركي روسي بتعزيز "المصالح المشتركة"
آخر تحديث: 2013/8/9 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/9 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/3 هـ

تعهد أميركي روسي بتعزيز "المصالح المشتركة"

كيري ولافروف يتباحثان في لقائهما بمقر الخارجية الأميركية (الفرنسية)
تعهدت الولايات المتحدة الأميركية وروسيا بالعمل سويا على تعزيز ما يجمعهما من "مصالح مشتركة" رغم "الفتور الشديد" في العلاقات بينهما، بعد منح موسكو اللجوء المؤقت لإدوارد سنودن الموظف السابق في المخابرات الأميركية، رغم مطالبة واشنطن بتسليمه ليواجه اتهامات بالتجسس.

وأقر وزير الخارجية الأميركي جون كيري عند بدء محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ضمت أيضا وزيري الدفاع الأميركي تشاك هيغل والروسي سيرغي شويغو في واشنطن بأن العلاقات واجهت "أوقاتا صعبة" وعبر عن أمله بتبادل وجهات النظر "بشكل صريح".

ويهدف الاجتماع الوزاري بين الروس والأميركيين الذي عقد في واشنطن إلى إبقاء الحوار بين البلدين اللذين تشهد علاقتهما فتورا وصف بالشديد كما يأتي بعد يومين من إلغاء قمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي باراك أوباما.

وقال كيري إن "العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا مهمة جدا وتتميز في الوقت نفسه بمصالح مشتركة ومصالح متعارضة"، ودعا إلى بحث "المجالات التي نتفق عليها وكذلك تلك التي نختلف حولها".

وأضاف "ليس سرا أننا واجهنا عددا من التحديات وبالتأكيد ليس فقط قضية (إدوارد) سنودن" الذي كشف عن برنامج مراقبة اتصالات إلكتروني يعرف "ببريزم" تقوم به الولايات المتحدة والذي منحته روسيا اللجوء المؤقت.

الموقف الروسي
من جانبه أقر وزير الخارجية الروسي بأن البلدين "لديهما خلافات بالطبع"، لكن لديهما أيضا "مسؤولية مشتركة في تجنب انتشار أسلحة الدمار الشامل خصوصا وفي بحث الدفاع المضاد للصواريخ".

كما قال مستشار بوتين للشؤون الخارجية يوري أوشاكوف في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية "تلقينا ذلك (إلغاء زيارة أوباما) بهدوء، ونعرف أن الاتصالات ستستأنف عاجلا أو آجلا"، متسائلا "كيف نرد؟ قلنا إنه خاب أملنا، وشددنا على أن الدعوة ما زالت قائمة".

يذكر أن اللقاء بين وزيري الخارجية ووزيري الدفاع الأميركيين والروسيين المعروف بـ"صيغة 2+2"، يعقد في مقر الخارجية الأميركية قبل اجتماع مرتقب بين وزيري الخارجية.

يشار أيضا إلى أن مواقف روسيا والولايات المتحدة متباينة جدا بشأن الملف السوري، حيث ترفض موسكو وقف تعاونها مع نظام بشار الأسد الذي ينتقده الغرب والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات

التعليقات