بان كي مون يمين في لقاء سابق مع لافروف (الأوروبية)
أعرب الأمين العام للأم المتحدة بان كي مون الخميس عن قلقه إزاء تصاعد الأزمة الإنسانية المتفاقمة وتزايد العنف الطائفي في سوريا، مشددا على ضرورة إيجاد تسوية سياسية للنزاع الذي خلف أكثر من مائة ألف قتيل حتى الآن.

وبحسب متحدث باسم الأمم المتحدة فإن بان ناقش مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس في نيويورك النزاع السوري المتصاعد.

وتسعى المنظمة الدولية ودولتا روسيا والولايات المتحدة لتنظيم مؤتمر دولي لوضع حد للنزاع الدامي المستمر منذ أكثر من سنتين في سوريا، لكن تعذر عقد المؤتمر بسبب خلافات بين موسكو وواشنطن.

وعرقلت روسيا -التي تعتبر حليفا رئيسيا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد- عدة قرارات في مجلس الأمن الدولي مدعومة من الغرب ضد حكومة دمشق.

من جهة أخرى لفت بان إلى استئناف المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، معتبرا ذلك أمرا مشجعا، متعهدا بتقديم دعم الأمم المتحدة الكامل للمفاوضات.

وحضر لافروف إلى نيويورك قبل لقاء في واشنطن يجمعه ووزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو اليوم الجمعة مع نظيريهما الأميركيين جون كيري وتشاك هيغل، في وقت تشهد العلاقات بين دولتيهما توترا بشأن حزمة من المواضيع أبرزها النزاع في سوريا وقضية الأميركي المتعاقد السابق مع وكالة الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن.

المصدر : الجزيرة + وكالات