طموحات إيران النووية تقلق الدول الغربية وإسرائيل (الجزيرة)
دعت فرنسا الأربعاء إيران لإظهار "جديتها" في تسوية الملف النووي من خلال خطوات ملموسة من شأنها "تبديد القلق الدولي".

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية إنه لا حظ ما يؤكد رغبة الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني في الحوار. وجاءت تصريحات المسؤول الفرنسي غداة اجتماع بين وزير خارجية بلاده لوران فابيوس وسفير إيران لدى باريس علي أهاني.

وتأتي الدعوة الفرنسية بعد يوم من إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الطريق مفتوح أمام المحادثات بين بلاده وواشنطن حول البرنامج النووي لإزالة المخاوف بين الجانبين، وهو ما رحبت به الإدارة الأميركية بحذر.

فابيوس: فرنسا تنتظر خطوات ملموسة من إيران (الجزيرة)

مبادرات ملموسة
وطالب المسؤول الفرنسي إيران بإثبات جديتها من خلال تقديم أجوبة محددة لمقترحات ألمآتي بكزاخستان، وعبر مبادرات ملموسة تبدد قلق الأسرة الدولية بشأن برنامجها النووي.

وكانت دول مجموعة 5+1، وهي الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي وألمانيا، قدمت في النصف الأول من العام الجاري مقترحات لإيران في جولة مفاوضات بمدينة ألمآتي بكزاخستان، من بينها خفض مستوى التخصيب خلال المفاوضات.

وقال الدبلوماسي الفرنسي إنه إذا كانت إيران فعلا مستعدة، فإن فرنسا مستعدة مع شركائها في المجموعة لاستئناف المحادثات.

وقد أعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس عن رغبة بلاده في أن يسجل تولي روحاني الرئاسة مرحلة جديدة في العلاقات مع إيران.

وقال إن فرنسا مستعدة مثل شركائها للعمل مع السلطات الجديدة، لكنها تنتظر من إيران خطوات ملموسة لتبديد قلق المجتمع الدولي من برنامجها النووي، وموقفها من الملف السوري ووضع حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات