الموساد يحقق مع لبنانيين في نيجيريا
آخر تحديث: 2013/8/6 الساعة 11:57 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/6 الساعة 11:57 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/30 هـ

الموساد يحقق مع لبنانيين في نيجيريا

مسؤولون نيجيريون يعاينون الأسلحة والمتفجرات التي يتهم اللبنانيون الثلاثة بحيازتها (رويترز-أرشيف)
قال ثلاثة لبنانيين متهمون بالانتماء لحزب الله والتخطيط لهجمات على أهداف إسرائيلية وغربية في نيجيريا، عند مثولهم أمام محكمة نيجيرية إن عملاء من الموساد الإسرائيلي حققوا معهم بقسوة، منذ اعتقالهم في مايو/أيار الماضي، إلا أن الناطق باسم السفارة الإسرائيلية رفض التعليق على هذا الاتهام.

وقد اعتقل المتهمون الثلاثة -وهم مصطفى فواز (49 عاما)، وعبد الله الطحيني (48 عاما) و طلال روضة (51عاما)- بعد اكتشاف مخبأ للأسلحة في محل إقامتهم في مدينة كانو شمالي نيجريا كما يقول الادعاء النيجيري، وهو ما نفاه المتهمون أمام المحكمة.

وقال مصطفى فواز أمام المحكمة إنه بعد اعتقاله في أبوجا قال له مسؤول أمني إن بعض الأصدقاء الأوروبيين يودون توجيه بعض الأسئلة له. وأضاف فواز ردا على سؤال محاميه أمام المحكمة "أُخذت إلى غرفة التحقيق حيث وجدت ثلاثة إسرائيليين عملاء في الموساد، وأحدهم عرف نفسه أنه عميل للموساد"، ووصف أسلوبهم في الحديث بالجلافة والبذاءة.

وقال فواز الذي نفى ارتباطه بحزب الله، إنهم قيدوا يديه لأيام لا يعلم عددها لأنهم حرموه النوم لعدة أيام. وأضاف "سئلت هل كنت أملك أسلحة في أبوجا، أو هل طلب مني تنفيذ عمليات عسكرية في نيجيريا أو أي مكان آخر في العالم؟". وأردف قائلا "تم استجوابي من قبل ستة عناصر من الموساد ورجل أبيض مقنع، خلال أسبوعين هي فترة التحقيق معي".

"تم التحقيق معي باللغة العربية، ورفضوا طلبي الحديث بالإنجليزية أثناء التحقيق، لأنهم كانوا لا يتقنون الإنجليزية فهم ليسوا أوروبيين بل هم إسرائيليون".

وأكد فواز عدم حضور أي مسؤول نيجيري خلال التحقيق "سألوني عن علاقتي بحزب الله، وركزوا في أسئلتهم على لبنان، وهل كانت لدي معلومات عن تخزين أسلحة في جنوب لبنان؟ أو هوية الأشخاص الذين تم تدريبهم من قبل حزب الله؟".

من جانبه نفى الطحيني أمام المحكمة انتماءه لحزب الله، وقال إنه انهار بعد حرمانه من النوم لخمسة أيام من قبل المحققين الأجانب. وأضاف كان من السهل تمييزهم كإسرائيليين من لكنتهم، "لأنهم جيراننا".

وقد أمر القاضي بإرجاء النظر في القضية إلى 30 سبتمبر/أيلول لحين انتهاء الادعاء والدفاع من تقديم مرافعاتهم.

يملك المتهمون الثلاثة محلا تجاريا ومتنزها ترفيهيا في أبوجا، إلا أنهما أغلقا منذ توقيفهم. في حين لا يزال المتهم الرابع فارا.

يذكر أن نيجيريا وهي أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان تقيم فيها جالية لبنانية كبيرة، خاصة في الشمال ذي الأغلبية المسلمة. ويزداد قلق الموساد الإسرائيلي من هجمات قد يشنها عناصر حزب الله في غربي أفريقيا.
المصدر : الفرنسية

التعليقات