واشنطن تفتح بعض سفاراتها وتمدد إغلاق أخرى
آخر تحديث: 2013/8/5 الساعة 09:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/5 الساعة 09:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/29 هـ

واشنطن تفتح بعض سفاراتها وتمدد إغلاق أخرى

السفارة الأميركية في الخرطوم ستظل مغلقة حتى السبت المقبل (الفرنسية)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن بعض السفارات والقنصليات الأميركية التي أغلقت أمس الأحد في الشرق الأوسط سيستمر إغلاقها حتى العاشر من الشهر الحالي بدافع الحذر وليس بسبب تهديدات جديدة، وسيعاد فتح بعثات دبلوماسية أخرى اليوم، فيما تحدث مسؤولون أميركيون عن تهديدات غير مسبوقة من تنظيم القاعدة ضد المصالح الأميركية.

وقالت الوزارة إن البعثات الدبلوماسية في كل من داكا والجزائر ونواكشوط وكابل وهرات ومزار الشريف وبغداد والبصرة وأربيل ستفتح أبوابها اليوم الاثنين، أما البعثات الدبلوماسية في أبو ظبي وعمان والقاهرة والرياض والظهران وجدة والدوحة ودبي والكويت والمنامة ومسقط وصنعاء وطرابلس والخرطوم وجيبوتي فستظل مغلقة حتى يوم السبت، وكذلك الحال في العواصم الأفريقية أنتاناريفو وبوجمبورا وكيجالي وبورت لويس.

وأضافت وزارة الخارجية أن عملية تمديد فترة الإغلاق تأتي أيضا تمشيا مع العرف المحلي خلال الاحتفالات بعيد الفطر والتي سبق أن خطط لها قبل التحذيرات "الإرهابية"، كما أكد مسؤولون أن هذه الخطوة لم تصدر نتيجة لوجود "تيار تهديد جديد" بل تعد دليلا على "الحذر".

التهديدات الأخيرة تعيد إلى الأذهان أحداث سبتمبر 2001 (الأوروبية)

أخطر التهديدات
وكان نواب في الكونغرس الأميركي قد تحدثوا أمس في لقاءات تلفزيونية عن اطلاعهم على معلومات استخبارية تم جمعها خلال اعتراض اتصالات بين قادة تنظيم القاعدة، وقالوا إنها دارت حول خطط لشن هجمات في المنطقة مما يجعلها حسب وصفهم أخطر التهديدات التي تناهت إلى أسماعهم في السنوات الأخيرة.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي أمس إن "هناك سيلا جارفا من التهديدات ونحن نرد عليها"، مضيفا أنه من غير المعروف إن كانت هناك مواقع ومواضع محددة مستهدفة بتلك التهديدات، لكنه استدرك قائلاً إن "الهدف هو الهجوم على المصالح الغربية وليس الأميركية وحدها".

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول أميركي أنه جرى رفع درجة تأهب العديد من الوحدات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط، وذلك بسبب التهديدات الإرهابية في دول إسلامية، مشيرا إلى أن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل تناقش مع خبراء البنتاغون بشأن الوحدات التي يمكن استخدامها في حالة وقوع هجوم إرهابي ضد منشآت أميركية.

كما نقلت الشبكة عن مسؤولين حكوميين آخرين أن البحرية الأميركية أمرت الأسبوع الماضي عدداً من السفن البرمائية في البحر الأحمر بالتحرك بصورة أقرب إلى اليمن.

الشرطة تشدد إجراءاتها في صنعاء (الفرنسية)

تعليقات المسؤولين
وركز الإعلام الأميركي الليلة الماضية على تعليقات العديد من المسؤولين بشأن قرار إدارة الرئيس باراك أوباما المفاجئ بإغلاق سفارات الولايات المتحدة وقنصلياتها في عدد من دول العالم الإسلامي، حيث قال السيناتور ساكسبي تشامبليس لقناة "إن بي سي" إن الاتصالات التي اعترضتها المخابرات الأميركية "تُذَكِّرنا تماماً بما مرَّ علينا قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية".

أما العضو الديمقراطي بلجنة الاستخبارات بمجلس النواب داتش ربرسبيرغر فقال لقناة "أي بي سي" إن التهديد الذي تم اعتراضه في اتصالات بين عناصر "رفيعة المستوى بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب" كان حول "هجوم كبير"، ولم يُدل ربسبيرغر بتفاصيل عن طبيعة هذا التهديد مكتفياً بالقول إنه جاء من "أناس في مستوى رفيع".

وأبان بيت كينغ -النائب الجمهوري الذي يترأس لجنة لمكافحة الإرهاب بمجلس النواب- في حديث للقناة نفسها أن التهديد حدد تواريخ لكنه لم يُشر إلى أماكن لهجمات محتملة، وقال إن التهديد بمثابة "منبه"، مشيراً إلى أن تنظيم "القاعدة يُعد الآن في العديد من المجالات أقوى مما كان عليه قبل 11/9 وأن فرع القاعدة في جزيرة العرب هو الأشد فتكاً من بين كل الفروع المنتسبة للتنظيم".

وكانت قوات يمنية قد أغلقت الطرق خارج السفارات الغربية بالعاصمة صنعاء أمس، كما أعلنت الشرطة الدولية "إنتربول" السبت أنه يشتبه في وقوف تنظيم القاعدة خلف عمليات فرار متهمين بالإرهاب من السجون، على الأخص في باكستان والعراق وليبيا، وأصدرت الولايات المتحدة الجمعة تحذيرا لرعاياها من السفر على مستوى العالم.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات