الجيش النيجيري يخوض قتالا عنيفا ضد جماعة بوكو حرام في شمال البلاد (الفرنسية-أرشيف)

قتل 38 شخصا السبت في ولاية بورنو بشمال نيجيريا، في هجومين نسبا إلى عناصر من جماعة "بوكو حرام" الإسلامية، حسبما أفاد مسؤولون محليون.

وقال مسؤول بالولاية إن 14 راعيا من البدو الرحل قتلوا في هجوم نفذه مسلحون على قرية ياغووا. وأعلن مسؤول محلي آخر مصرع 24 شخصا في غابة مونغونو، فيما اعتُبر 34 في عداد المفقودين.

وشهدت نيجيريا مؤخرا موجة من التوتر حمّلت السلطات الرسمية المسؤولية عنها لحركة "بوكو حرام" التي تنشط في شمال البلاد، احتجاجا على الثقافة والتعليم الغربيين.

حالة تأهب
وكانت أجهزة الأمن النيجيرية وُضعت في حالة تأهب قصوى هذا الشهر، في أعقاب تقارير استخباراتية تفيد بأن بوكو حرام تعتزم تنفيذ تفجيرات في مدن نيجيرية رئيسية.

ونفذت الجماعة هجوما الأربعاء الماضي ضد قوة خاصة من الجيش أدى لمصرع ستة جنود، طبقا لصحيفة "ليدرشيب" المحلية. وتخوض قوات خاصة نيجيرية قتالا ضد بوكو حرام في شمال البلاد.

يشار إلى أن بورنو واحدة من الولايات الثلاث الشمالية التي فرضت فيها الحكومة النيجيرية حالة الطوارئ في مايو/أيار الماضي "للتصدي للهجمات العنيفة من بوكو حرام".

المصدر : الفرنسية,الألمانية