بوتين يطالب أوباما بألا ينسى أنه يحمل جائزة نوبل للسلام (أسوشيتد برس)

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت واشنطن بتقديم أدلتها المفترضة على استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية إلى مجلس الأمن، قائلا إن اتهام النظام باستخدام هذه الأسلحة في الوقت الذي كان يكسب فيه الحرب هو "هراء مطلق".

وفي تصريح للصحفيين، قال بوتين إنه مقتنع بأن الهجوم الكيميائي ليس سوى استفزاز من جانب الراغبين في جر دول أخرى إلى الصراع في سوريا "والذين يريدون كسب دعم أعضاء أقوياء على الساحة الدولية، خاصة الولايات المتحدة"، في اتهام كما يبدو للمعارضة باستخدام هذا السلاح.

ودعا واشنطن إلى تقديم أدلتها المفترضة على تورط النظام السوري بالهجوم الكيميائي المفترض في الغوطة بريف دمشق إلى مجلس الأمن، وذلك بعد يوم من تصريح لوزير الخارجية الأميركي جون كيري استبعد فيه أن تكون المعارضة السورية هي من تقف وراء هجوم 21 أغسطس/آب على الغوطة.

وأضاف بوتين "أريد أن أتوجه بالقول إلى (الرئيس الأميركي باراك) أوباما كحائز على جائزة نوبل للسلام، قبل أن تستعمل القوة في سوريا يجب التفكير بالضحايا التي ستسقط".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش قد صرح في ساعة متأخرة من مساء أمس بأن تهديد واشنطن باستخدام القوة ضد سوريا "غير مقبول"، مضيفا أن هذه التهديدات تأتي في "غياب أي دليل" على استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية. 

ورأى المتحدث أن أي استخدام للقوة من طرف واحد دون تصريح من مجلس الأمن مهما كان محدودا سيمثل انتهاكا واضحا للقانون الدولي ويقوض احتمالات إيجاد حل سياسي للصراع في سوريا وسيفضي إلى جولة جديدة من المواجهة وضحايا جدد، حسب قوله.

وسبق أن توقع رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي ألكسي بوشكوف أمس توجيه الضربة الغربية لسوريا خلال الأيام القليلة القادمة.

وأضاف بوشكوف أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أعطى إشارة واضحة على أن الضربة ستقع قبل الرابع من الشهر المقبل. وقد أثار إعلان موسكو عدم عزمها خوض حرب مع أي طرف تساؤلات بشأن أسباب الموقف الروسي.

المصدر : وكالات