بوتين وأوباما قد يكتفيان بالمصافحة في قمة العشرين (الفرنسية-أرشيف)


أعلنت الرئاسة الروسية اليوم الجمعة أن الرئيس فلاديمير بوتين لا يخطط لعقد لقاء رسمي مع نظيره الأميركي باراك أوباما خلال قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبورغ, وذلك في ظل التوتر الذي يشوب العلاقة بين البلدين منذ منح موسكو اللجوء لعميل استخبارات أميركي.

وقال مسؤول السياسة الخارجية بالكرملين يوري أوشاكوف إن بوتين سيصافح أوباما مثلما سيصافح القادة الآخرين المشاركين بالقمة التي تعقد الخميس والجمعة القادمين. بيد أن أوشاكوف لم يستبعد لقاء خاطفا (وقوفا أو جلوسا) بين بوتين وأوباما على هامش القمة.

وكان مقررا أن يعقد الرئيسان الأميركي والروسي لقاء بموسكو قبيل انطلاق قمة سان بطرسبورغ, بيد أن واشنطن ألغته بعد منح روسيا اللجوء لعميل الاستخبارات الأميركي إدوارد سنودن.

وأغضب منح اللجوء لسنودن إدارة الرئيس باراك أوباما المختلفة مع موسكو بشأن قضايا بينها حقوق الإنسان وسوريا والدرع الصاروخية وغيرها. فقد قال أوباما مطلع هذا الشهر إن الخطاب المناهض لبلاده تصاعد في روسيا منذ عودة بوتين إلى الرئاسة ربيع 2012.

واستبعد أوباما أن تقاطع بلاده الألعاب الأولمبية الشتوية المقرر تنظيمها بمدينة سوتشي الروسية العام المقبل ردا على منح سنودن اللجوء في روسيا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من جهته إن الفتور في العلاقة بين بلاده والولايات المتحدة لن يفضي إلى حرب باردة جديدة بين الطرفين.

وكان مقررا أن يلتقي وفدان أميركي وروسي في لاهاي لبحث تنظيم مؤتمر جديد لتسوية الأزمة بسوريا, بيد أن ما تردد عن هجوم كيمياوي شنته قوات النظام على ريف دمشق قبل عشرة أيام, وما تبعه من تهديد أميركي بضرب سوريا, تسببا في إلغاء اللقاء.

المصدر : وكالات