آثار حريق سابق بكاليفورنيا في يوليو/تموز الماضي (الفرنسية)

امتدت أكبر حرائق الغابات على الإطلاق في كاليفورنيا إلى متنزه يوسيميتي الوطني، ووصلت إلى خزان للمياه يعتبر المصدر الرئيس لإمدادات المياه بمدينة سان فرانسيسكو.

وتعتزم فرق الإطفاء، التي تسعى لمنع الحريق من الوصول إلى قلب المتنزه، مواصلة جهودها اليوم الجمعة منتهزة فرصة انخفاض درجات الحرارة.

وتجيء جهود فرق الإطفاء للتعامل بشكل أفضل مع الحريق قبيل عطلة نهاية الأسبوع التي تمثل انتهاء ذروة موسم السياحة الصيفية.

وتسبب الحريق في الأيام الأخيرة بانخفاض عدد زائري المتنزه حيث اندلع في 17 أغسطس/آب وفي غابة ستانيسلوس الوطنية الواقعة إلى الغرب منه، وأتى على نحو مائتي ألف فدان.

ويعتبر هذا هو خامس أكبر حريق غابات في تاريخ كاليفورنيا، متجاوزا حريقا أتى على أجزاء من منطقة سان دييغو عام 2007.

وأمكن احتواء الحريق بنسبة 32%، ويشارك 4397 فردا في جهود الإطفاء التي تكلفت 47 مليون دولار، وفق بيانات الفريق المكلف بالإطفاء والذي يضم عدة جهات.

وقال المتحدث باسم خدمات الغابات الأميركية ديك فليشمان إنه لا يمكنه القول إنهم قد سجلوا نجاحا ضد الحريق لكنهم يحققون تقدما جيدا جدا.

وعلى الطرف الآخر من منطقة الحرائق إلى الغرب من يوسيميتي، كافحت فرق الإطفاء أمس لإبعاد النيران عن نحو 4500 منزل في سلسلة من التجمعات السكنية الصغيرة على أطراف غابة ستانيسلوس الوطنية.

وصدرت أوامر لمعظم سكان هذه المنازل بإخلائها أو تلقوا إشعارات بالاستعداد لمغادرتها فور إبلاغهم بذلك.

والتهم الحريق بالفعل عشرات المنازل، لكن لم ترد أنباء عن حدوث إصابات خطيرة. 

المصدر : الجزيرة,رويترز