أوباما: الرد في سوريا سيكون محدودا وليس حربا مفتوحة (رويترز)
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا يهدد الأمن القومي الأميركي ويعتبر تحديا للعالم ويهدد كذلك حلفاء الولايات المتحدة الأميركية مثل إسرائيل والأردن. جاء ذلك بعد أن وصف وزير الخارجية جون كيري، الرئيس السوري بشار الأسد بالقاتل، وقال إن واشنطن ليست وحدها من سيتحرك ضد نظام الأسد وإنها ستأخذ قرارها بمفردها بعد التشاور مع الكونغرس والشعب الأميركي.
 
وأكد أوباما في كلمته أنه لم يتخذ بعد أي قرار نهائي للرد على استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية، ولكنه يبحث عن رد محدود وليس حربا مفتوحة، وذلك بعد أن قال كيري إن بلاده تستند من مصادر عدة لتحميل دمشق مسؤولية الهجوم الكيميائي ولن تكرر أخطاء العراق. وأوضح أن أي ضربة ضد سوريا ستشكل رسالة لإيران وحزب الله.
 
وأضاف أوباما أن واشنطن لا تفكر في تحرك عسكري بالقوات البرية في سوريا وإنما عملية محدودة ضيقة وخيارات تقتصر على الهواجس المتصلة بالأسلحة الكيميائية. وقال "لا يوجد من تزعجه الحرب أكثر مني لكن على الولايات المتحدة أن تحمي الأعراف الدولية" وأشار إلى أن مجلس الأمن أظهر عجزا عن التصرف في مواجهة خرق واضح للأعراف الدولية، مشددا على أن على العالم أن يحرص على مبدأ عدم استخدام الأسلحة الكيميائية.
من ناحيته استبعد كيري في كلمة بثت على الهواء مباشرة مساء الجمعة أن تكون المعارضة السورية هي من تقف وراء هجوم 21 من أغسطس/ آب على الغوطة بريف دمشق. واعتبر كيري الهجوم جريمة ضد الإنسانية.

وأوضح وزير الخارجية أن العملية العسكرية المحتملة ضد النظام السوري ستكون محددة الهدف ولن تشارك فيها قوات على الأرض ولن يكون مثل التدخل في العراق أو أفغانستان. وللقيام بهذه العملية العسكرية، قال كيري ان واشنطن تعول على حلفائها وهم فرنسا والجامعة العربية وأستراليا وتركيا.

كيري اعتبر أن مصداقية الولايات المتحدة اصبحت على المحك (الجزيرة)

المصداقية على المحك
واعتبر كيري أن مصداقية الولايات المتحدة على المحك، وأشار إلى أن "السؤال لم يعد ماذا نعرف ولكن ماذا سنفعل؟". كما أكد أنه "لا يمكن لمجرم مثل الأسد أن يستخدم الكيميائي ضد شعبه ويرتكب جرائم كهذه ولا يعاقب". وأكد أنه من المهم لأمن الولايات المتحدة وأمن حلفائها أن تخلص المجتمع الدولي من الأسلحة الكيميائية.

كما أكد المسؤول الأميركي أن واشنطن لن تعود للأمم المتحدة للقيام بعملية عسكرية ضد سوريا، وفي هذا السياق أشار إلى أن بلاده تؤمن بالأمم المتحدة وتحترم المفتشين الذي عانوا "لكن تحقيقها لن يحدد من استخدم الكيميائي".

وفي معرض تبريره للضربة العسكرية، أشار إلى أن نتائج تقرير الاستخبارات الأميركية بشأن الهجوم الكيميائي -الذي نشر اليوم- واضحة وملزمة. وقال إن بعض هذه النتائج سيكشف لأعضاء الكونغرس.

وأضاف " لقد دققنا بالتقرير حول سوريا أكثر من التدقيق في ما جرى بالعراق، الأسد لديه أكبر نظام أسلحة كيميائية بالشرق الأوسط ولقد استخدمها ضد شعبه، نعرف من أين أطلقت الصواريخ وتوقيت إطلاقها، وكلها من مناطق يسيطر عليها النظام، مسؤول كبير في النظام كان يعرف عن استخدام السلاح الكيميائي وكان خائفا ورصدنا ما قاله بعد ذلك".

وأشار كيري إلى أن واشنطن تعرف ما وصفها بتفاصيل مخيفة حول ما جرى بعد الضربة الكيميائية، مؤكدا مقتل 1429 سوريا في الهجوم الكيميائي الذي شنه الأسد على الغوطة منهم 426 طفلا، وفق ما ذكر تقرير للاستخبارات الأميركية.

وأفاد تقرير للاستخبارات الأميركية نشر الجمعة أنه يمكن "بقدر عال من الثقة" تحميل النظام السوري مسؤولية الهجوم الكيميائي. وأفاد التقرير الذي نشره البيت الأبيض أن النظام السوري استخدم غاز الأعصاب في الهجوم مستندا في معلوماته إلى "عدة" مصادر استخباراتية.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما ولجنة الأمن القومي درسا خطط الرد على النظام السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات