قرصان صومال على متن إحدى السفن تم احتجازها فى السواحل الصومالية (الجزيرة-أرشيف)

أصدرت محكمة في ولاية فرجينيا الأميركية الجمعة أحكاما بالسجن مدى الحياة على ثلاثة قراصنة صوماليين أدينوا بقتل أربعة أميركيين قرب سواحل سلطنة عمان في شباط/فبراير 2011.

وكان الادعاء الأميركي قد طلب عقوبة الإعدام للقراصنة الثلاثة وهم أحمد موسى صلاد وأبو بكر عثمان بيلي وشاني نوراني شيخ ابرار، أدينو بالاستيلاء على يخت للمواطنين الأميركيين.

وعبر مايكل ناخمانوف وكيل الدفاع عن المتهم صلاد عن امتنانه لقرار هيئة المحلفين الذي قال إنها جنبت المتهمين الموت، موضحا أن المحكومين سيمضون أحكامهم في سجن فدرالي بدون إمكانية الإفراج عنهم قبل انتهاء الحكم.

وكان الرجال الثلاثة في مجموعة ضمت 19 قرصانا استولوا في 18 فبراير/شباط 2011 على اليخت كويست على بعد نحو 440 كلم جنوب شرق سواحل عمان.

وقتل في الهجوم أربعة أميركيين هم جين وسكوت آدم، وزوجان من أصدقائهما، وكان هؤلاء الأميركيون الأوائل الذين يقتلون في أوج عمليات القرصنة قبالة سواحل القرن الأفريقي، وهي العمليات التي تراجعت بفضل دوريات بحرية دولية.

وكانت ظاهرة القرصنة قد انتشرت بالصومال منذ عام 2008 تحولت مع الوقت لمشكلة عالمية هددت آلاف الأساطيل والسفن, وقدر عدد المنضمين لنشاطات القرصنة بنحو ثلاثة آلاف شاب سنويا، تتراوح أعمارهم بين عشرين و35 عاما، ولهم قدرات فائقة في اختطاف السفن بعمق يصل 240-300 ميل.

ويُقدر عدد المسجونين جراء أعمال القرصنة بألف و48 يتوزعون في 21 دولة وفق ما ذكر للجزيرة نت وزير الموانئ والثروة السمكية بحكومة بونتلاند سعيد راغي في تصريح سابق.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية