التراخيص الموقوفة تشمل معدات خاصة بالجيش والشرطة بسبب تزايد القمع في مصر بعد الانقلاب (الأوروبية-أرشيف)

علقت بريطانيا الأربعاء 49 رخصة تصدير لمصر، وقالت إنها تريد منع استخدام بضائع بريطانية في الاضطرابات التي أدت إلى مقتل مدنيين هناك، في أعقاب الانقلاب العسكري وعزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

واتخذت بريطانيا بالفعل إجراءات لتقييد الصادرات لمصر، حيث سحبت الشهر الماضي خمس رخص لتصدير بضائع مثل مكونات عربات مشاة مدرعة للقتال ومعدات اتصالات للدبابات وأجزاء مدافع رشاشة.

وتسري الإجراءات الأخيرة على التراخيص الخاصة بالجيش المصري وقوات الأمن الداخلي، وتشمل نطاقا من المعدات بينها قطع غيار طائرات مروحية وطائرات عسكرية وبرمجيات متخصصة ومعدات اتصال.

وقال وزير الأعمال البريطاني فينس كابل في بيان "نتيجة للتطورات في مصر اتفقنا مع شركائنا في الاتحاد الأوروبي على المضي قدما وتعليق كل تراخيص الصادرات للبضائع التي يمكن استخدامها في القمع داخل البلاد".

وأضاف "نرغب بتحركنا معا في إرسال إشارة واضحة على أننا ندين كل العنف في مصر". وتابع في البيان إن تعليق التراخيص سيظل قيد المراجعة إلى أن "تشير الأوضاع في مصر إلى أنه من الملائم رفع تلك القيود".

وقتل نحو ثلاثة آلاف شخص منذ عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، وقتل أغلب هؤلاء عندما فضت قوات الأمن بالقوة اعتصامين لمؤيدي مرسي في 14 أغسطس/آب.

المصدر : رويترز