موجة العنف في أفغانستان قتلت العشرات في الـ24 ساعة الماضية (رويترز-أرشيف)
قال مسؤولون إن سبعة أشخاص قتلوا في هجوم أعلنت طالبان المسؤولية عنه على قاعدة للقوات البولندية والأفغانية في شرق أفغانستان أمس الأربعاء.
 
وقال أحمد الله أحمدي نائب حاكم إقليم غزنة إن المهاجمين فجروا شاحنة محملة بالمتفجرات عند السور الخلفي للقاعدة وسيارة ملغومة عند البوابة الرئيسية، قبل أن تدور معركة بالأسلحة النارية استمرت ست ساعات داخل القاعدة شارك فيها 10 من المهاجمين الـ15.
 
وأضاف أن أربعة من أفراد الشرطة وثلاثة مدنيين قتلوا وأن عشرة جنود بولنديين و52 من أفراد قوات الأمن الأفغانية والمدنيين أصيبوا بجروح مع انتهاء القتال في حوالي الساعة العاشرة مساء.

وقالت حركة طالبان التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم إن مهاجما فجر نفسه قرب شاحنة محملة بالمتفجرات، وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة في رسالة بالبريد الإلكتروني "التفجير دمر المواقع الأمنية ونقطة التفتيش الأولى، بينما تمكن مقاتلون آخرون مسلحون بأسلحة ثقيلة وخفيفة من الدخول إلى القاعدة".

ودوت أصوات أعيرة نارية أثناء الليل بعد ساعات من الهجوم، ورأى شاهد من رويترز عمودا من الدخان الأسود يرتفع من القاعدة الواقعة في عاصمة الإقليم.

وتصاعد العنف في أرجاء أفغانستان، وقتل 20 شخصا آخرون بموجة تفجيرات في أماكن أخرى على مدى الـ24 ساعة الماضية.

وتأتي سلسلة العمليات هذه مع انتظار رحيل القوات الأجنبية عن أفغانستان العام القادم، وقبل أشهر من موعد الانتخابات الرئاسية التي ستقام في 5 أبريل/نيسان العام المقبل لاختيار رئيس بدلا من الرئيس حامد كرزاي الذي تسلم مقاليد الحكم في 2001 عقب الغزو الأميركي لأفغانستان.

المصدر : وكالات