آثار هجوم سابق لحركة طالبان ضد الشرطة الأفغانية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن متحدث حكومي أفغاني اليوم أن 15 رجل شرطة أفغانيا وثلاثة مدنيين قتلوا في هجومين منفصلين، ألقت السلطات باللائمة فيهما على مقاتلي حركة طالبان.

وأوضح بيان صادر من مكتب حاكم إقليم قندهار أن المدنيين الثلاثة لقوا حتفهم عقب انفجار قنبلة على جانب الطريق خلال مرور مركبتهم، في الإقليم الواقع جنوبي البلاد.

وألقى البيان باللوم في الانفجار على مسلحي طالبان. وذُكر أن طفلا رضيعا كان مع المدنيين الثلاثة في السيارة قد نجا من الموت.

وقال المتحدث باسم حاكم الإقليم عبد الرحمن زوانداي إن مسلحي طالبان نصبوا كمينا لدورية شرطة على طريق رئيسي سريع يربط مدينة هيرات بالعاصمة كابول. وأسفر الحادث الذي وقع ليلة أمس الأربعاء عن مقتل 15 رجل شرطة وإصابة عشرة آخرين.

وأعلنت حركة طالبان في بيان على شبكة الإنترنت مسؤوليتها عن هجوم وقع الأربعاء، وقالت إنها قتلت مسؤولين بارزين بالاستخبارات ومسؤولين بالشرطة، وهو ما نفته السلطات المحلية.

وأوضح المتحدث أن قوات إضافية وصلت إلى موقع الهجوم الأخير، لمساعدة رجال الشرطة في معركتهم ضد مقاتلي طالبان الذين عادة ما يستهدفون موظفي الحكومة الأفغانية وعمال الإغاثة و أفراد الجيش.

وكان قد عثر على ستة أفغان من موظفي الإغاثة بلجنة الإغاثة الدولية مذبوحين الثلاثاء الماضي، بعدما اختطفهم مسلحو طالبان فى إقليم هيرات. وقالت اللجنة إن هذا الحادث أدى لوقف عملياتها لفترة قصيرة في أنحاء البلاد.

المصدر : وكالات