محكمة نيجيرية تأمر بتسليم مشتبه به إلى أميركا
آخر تحديث: 2013/8/29 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/29 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/22 هـ

محكمة نيجيرية تأمر بتسليم مشتبه به إلى أميركا

يشتبه في انتماء لوال أولانياي بابافمي إلى فرع تنظيم القاعدة في اليمن  (الجزيرة-أرشيف)

أمرت محكمة نيجيرية بتسليم الولايات المتحدة الأميركية مواطنا نيجيريا يشتبه بانتمائه إلى فرع القاعدة في اليمن وتكليفه بتجنيد ناطقين باللغة الإنجليزية، ليواجه اتهامات بمساعدة هذا الفرع، وحكما بالسجن لعشر سنوات في حال إدانته.

وتتهم السلطات الأميركية والنيجيرية لوال أولانياي بابافمي ولقبه "عبد الله" أو "آية الله مصطفى" بالسفر إلى اليمن مع أعضاء من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في عامي 2010  و2011 وتلقي 8600 دولار من أجل العودة إلى نيجيريا وتجنيد متحدثين باللغة الإنجليزية.

وقال القاضي أحمد محمد من المحكمة العليا في أبوجا أثناء تلاوة الحكم "نأمر بتسليم المتهم إلى مسؤولي الولايات المتحدة الأميركية في مهلة لا تتجاوز 15 يوما من صدور أمر هذه المحكمة".

ولم يعترض بابافمي على أمر التسليم، إذ أنه لم يتكلم في المحكمة إلا ليؤكد للقاضي أنه لا يعترض على الحكم، في حين أوضح محاميه أنه كان موقوفا لدى الاستخبارات النيجيرية منذ نحو عامين.

أربع تهم
ويُشار إلى بابافمي على أنه عنصر "متشدد" في القاعدة في شبه جزيرة العرب، وقد وجّهت إليه أربع تهم في الولايات المتحدة، من بينها دعم مجموعة إرهابية أجنبية.

كما تشمل الاتهامات الموجهة إليه في الولايات المتحدة كذلك التآمر لتوفير دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية، واستخدام الأسلحة بشكل غير شرعي.

ولم تتضمن الوثائق أية إشارة إلى ارتباط المتهم بحركة بوكو حرام النيجيرية الإسلامية التي تخوض تمردا داميا في شمال البلاد.

وتوضح وثائق المحكمة أن المتهم زار اليمن بين يناير/كانون الثاني 2010 وأغسطس/آب 2011 للتدرب مع القاعدة ولقاء القياديين فيها أنور العولقي وسمير خان.

يذكر أن بابافمي عاش في الولايات المتحدة لبعض الوقت أثناء فترة ترددت فيها مزاعم بأنه كانت له صلات بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وقد عاد إلى نيجيريا العام الماضي ليعتقله جهاز المخابرات النيجيري.

المصدر : وكالات

التعليقات