كرزاي يزور باكستان لتحريك مفاوضات طالبان
آخر تحديث: 2013/8/26 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن يعتمد بالإجماع قرارا بشأن المساءلة عن جرائم تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2013/8/26 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/20 هـ

كرزاي يزور باكستان لتحريك مفاوضات طالبان

كرزاي سيدعو إسلام آباد إلى استخدام نفوذها لدى حركة طالبان لإجراء مفاوضات مباشرة مع حكومته (الأوروبية)
يتوجه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم الاثنين إلى باكستان في محاولة منه للإفراج عن سجناء من حركة طالبان لتحريك مفاوضات السلام المتوقفة مع هذه الحركة، قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة، والانسحاب المقرر للقوات الدولية من أفغانستان 2014.

وقال السفير الأفغاني لدى باكستان محمد عمر داود ضاي إن كرزاي -الذي يزور باكستان لأول مرة منذ انتخاب رئيس الوزراء نواز شريف في مايو/أيار الماضي- سيدعو إسلام آباد إلى استخدام نفوذها لدى حركة طالبان لإجراء مفاوضات مباشرة مع حكومة كابل، مضيفا أنه "إذا ساهمت باكستان فعليا في التمهيد لمفاوضات مع طالبان فستقود أفغانستان هذه العملية".

وأكد داود ضاي -الذي يُعتقد أنه الخلف المحتمل لكرزاي في رئاسة أفغانستان- لتلفزيون "تولو" الإخباري أنه واثق من أن زيارة كرزاي ستساهم في تحقيق تقدم بشأن الدعوات الأفغانية الموجهة إلى باكستان للإفراج عن سجناء من طالبان، ولدعم مفاوضات السلام التي تقودها حكومة كابل.

وقال محمد إسماعيل قاسميار -العضو في المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان المفاوض الرسمي للحكومة الأفغانية- إنهم سيحاولون الإفراج عن عبد الغني برادر وهو أكبر قيادي في طالبان مسجون في باكستان.

وصرح قاسميار لوكالة الصحافة الفرنسية قائلا "سنحاول الإفراج عن بعض معتقلي طالبان الموجودين في سجون باكستان لأسباب سياسية والمهتمين بمفاوضات السلام، والملا عبد الغني برادر أحدهم".

وأفرجت باكستان العام الماضي عن 26 سجينا من طالبان على دفعتين بينهم وزير العدل السابق نور الدين ترابي، وهو ما اعتبره المفاوضون الأفغانيون "خطوة مهمة" لإنهاء الحرب.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤولين -لم تحدد هوياتهم- أن انتقال المكتب السياسي لطالبان من قطر إلى السعودية أو إلى تركيا، والإفراج عن المزيد من مسلحي الحركة الموجودين داخل السجون الباكستانية، من الموضوعات التي ستكون على رأس جدول أعمال زيارة كرزاي لإسلام آباد.

فتح مكتب لطالبان بقطر لإجراء مفاوضات سلام مع واشنطن أثار استياء كرزاي (الفرنسية)

سلام متعثر
ويعتبر التوصل إلى اتفاق سلام أولوية لأن القوات الأفغانية ستتولى وحدها محاربة المسلحين مع بدء وانسحاب القسم الأكبر من القوات القتالية في حلف شمال الأطلسي (ناتو) وقوامها 87 ألف جندي بحلول نهاية 2014.

لكن فتح مكتب لطالبان بقطر في يونيو/حزيران الماضي تمهيدا لإجراء اتصالات مع الولايات المتحدة وتسهيل تنظيم مفاوضات سلام في أفغانستان أثار استياء كرزاي، لأن الحركة التي حكمت كابل بين عامي 1996 و2001 اعتبرته "سفارة لحكومة في المنفى".

وهذا الخلاف ساهم في تقويض جهود السلام، بعد أن هدد كرزاي بمقاطعة أي مفاوضات جديدة مع طالبان وبقطـْع المباحثات الأمنية مع الولايات المتحدة.

وأصر كرزاي على أن يكون لحكومته دور محوري في مباحثات السلام، رغم رفض طالبان فتح حوار معه لأنها تعتبره "دمية في يد واشنطن".

يشار إلى أن باكستان لها دور أساسي في إنهاء النزاع بأفغانستان المستمر منذ 12 عاما، قبل موعد الانتخابات الرئاسية في أبريل/نيسان، والانسحاب المرتقب لقوات التحالف من هذا البلد.

ويُتهم مسؤولون في الدولة الباكستانية بتأمين ملجأ لمسلحي طالبان وتمويلهم، بينما تقول باكستان إنها تدعم كافة الجهود لوقف العنف في أفغانستان.

وقال قائد الجيش الأفغاني الجنرال شير محمد كريمي الشهر الماضي إن باكستان قادرة على إنهاء الحرب في أفغانستان "خلال أسابيع إذا كانت جادة بشأن تحقيق السلام".

ويبدو أن العلاقات بين البلدين الجارين تحسنت خلال قمة استضافتها بريطانيا في فبراير/شباط، لكنها توترت مجددا نتيجة سلسلة خلافات نسفت أجواء الثقة.

المصدر : وكالات

التعليقات