خامنئي (يمين) أثناء اجتماعه مع السلطان قابوس في طهران (الفرنسية)

ألقى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي اليوم الاثنين باللوم على دول من خارج الشرق الأوسط في الاضطرابات التي تعاني منها المنطقة، وقال إن الدول التي تدعم من وصفهم بـ"التكفيريين" سيلحق بهم الضرر جراء هذا الصراع.

وقال خامنئي في اجتماع اليوم مع السلطان قابوس سلطان عمان إن "السبب الرئيسي في الوضع الراهن في المنطقة هو التدخل من خارج المنطقة".

وبدأ السلطان قابوس زيارة لطهران وصفتها وسائل إعلام إيرانية بأنها قد تكون محاولة للوساطة بين الولايات المتحدة وإيران. ويدعو خامنئي ومسؤولون كبار آخرون في إيران باستمرار الولايات المتحدة وقوى أوروبية أخرى لوقف ما أسموه بالتدخل في الشرق الأوسط، واتهموا تلك الدول بالتآمر للسيطرة على المنطقة.

وقال خامنئي "مع الأسف تكونت مجموعة من التكفيريين بدعم من دول معينة تخوض صراعا مع كل الجماعات الإسلامية، لكن مؤيدي هذا التيار يجب أن يعلموا أن هذه النار ستحرقهم أيضا".

وجاءت تصريحات خامنئي في خضم تصعيد غربي ضد النظام السوري وتلويح بتحرك عسكري ضده، على خلفية اتهامه بقصف منطقة الغوطة بريف دمشق بأسلحة كيمياوية في الأسبوع الماضي. وتعارض إيران إلى جانب روسيا هذه التحركات التي تقودها الولايات المتحدة، وتعتبر أن "ضرب سوريا خط أحمر".

ولم يتسن التأكد من أن تصريحات المرشد الأعلى في إيران تمثل رفضا لما تردد عن وساطة يقوم بها السلطان قابوس بين طهران وواشنطن، لم تتأكد رسميا. 

المصدر : وكالات