المعارضة في سوريا طالبت سابقا بوقف انتهاكات إسرائيل في الجولان (الجزيرة)
استبعد مسؤول إسرائيلي أن تشن سوريا هجوما صاروخيا على إسرائيل في حال تعرضت لهجوم أميركي في ظل ادعاءات باستخدام النظام أسلحة كيمياوية. فيما نأت وزارة الخارجية الإسرائيلية بنفسها عما يجري في سوريا.
 
وقال وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شطاينيتس إنه ليس متأكدا من أنه سيكون هناك رد فعل سوري ضد إسرائيل على أي هجوم أميركي في سوريا، مضيفا أنه في جميع الأحوال "علينا أن نكون مستعدين من الناحية الهجومية ومن الناحية الدفاعية".
يوفال شطاينيتس: لست متأكدا من احتمال أن تشن سوريا هجوما صاروخيا ضد إسرائيل

واعتبر شطاينيتس في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم أن واشنطن لا يمكنها التغاضي عن استخدام نظام الرئيس السوري بشار الأسد للسلاح الكيمياوي، وتوقع أن ينفذ الغرب عملية (عسكرية)، وفي حال شن هجوم أميركي فإنه سيتم إخطار إسرائيل مسبقا.

بدورها استبعدت مصادر في جهاز الأمن الإسرائيلي احتمال أن يقرر الرئيس السوري إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل.

احتمال ضئيل
ونقل موقع واللا الإلكتروني عن المصادر قولها إن ثمة احتمالا ضئيلا بأن يحاول الأسد إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل في حال هجوم أميركي في سوريا، لكن على إسرائيل أن تكون مستعدة لسيناريو كهذا.

وأضافت المصادر أن إسرائيل ليست ضالعة في أي خطط عسكرية ضد سوريا على خلفية الأنباء التي ترددت في الأيام الأخيرة حول هجوم أميركي محتمل.

وأكدت أنه في حال قررت الولايات المتحدة شن هجوم ضد سوريا فإنها ستطلع إسرائيل على ذلك لكي تستعد لاحتمالات متطرفة ورد فعل سوري ضد إسرائيل.

واعتبرت المصادر أنه لا يوجد خيار أمام الولايات المتحدة الآن سوى الرد على استخدام سلاح كيمياوي من أجل الحفاظ على قدرة ردعها في الشرق الأوسط، فيما عيون السعودية والأردن ومصر وتركيا متجهة نحو الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي حدد بنفسه السقف الأدنى للتدخل الأميركي.

ليفني: إسرائيل لا تقوم بأي نشاط في سوريا
ولا تتدخل في الملف السوري (الأوروبية)

وقدرت مصادر في الجيش الإسرائيلي أمس أن احتمالات شن هجوم أميركي ضد سوريا تتزايد، بعد اتهام النظام بإطلاق صواريخ كيمياوية الأسبوع الماضي، وذلك عقب محادثة هاتفية أول أمس بين رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتس ورئيس الأركان المشتركة للجيش الأميركي مارتن ديمبسي.

لا نتدخل
من جهتها صرحت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني بأن إسرائيل "لا تقوم بأي نشاط في سوريا ولا تتدخل في الملف السوري".

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية، فإن هذا التصريح يأتي تعقيبا على ما نشرته صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية من أن وحدات من قوات المغاوير التابعة للمعارضة السورية مدعومة بمغاوير إسرائيليين وأردنيين تعمل منذ أسبوع في منطقة درعا بجنوب سوريا.

وأوضحت ليفني أن "أي قرار بشأن التدخل في سوريا يعد قرارا دراماتيكيا من اختصاص الرئيس الأميركي باراك أوباما".

وأضافت في مداخلة إذاعية أن "امتناع دول الغرب عن القيام بأي عملية عسكرية في سوريا يشكل رسالة للعناصر المتطرفة التي تنشط في المنطقة".

المصدر : وكالات