برنامج إيران النووي يثير مخاوف غربية متزايدة (الجزيرة-أرشيف)

وجه الادعاء الأميركي لمواطن من سيراليون تهمة محاولة بيع كميات من خام اليورانيوم لعملاء سريين على اعتقاد أنها ستشحن إلى إيران.

ووفق الدعوى الجنائية التي قدمت لمحكمة اتحادية في فلوريدا أمس الخميس، فإن باتريك كامبل من فريتاون عاصمة سيراليون اعتقل في نيويورك ومعه عينة من المادة السامة مخبأة في أمتعته.

وجاء في شهادة خطية من لويس ميلر، الضابط بتحقيقات الأمن الداخلي، أن كامبل رد على إعلان نشر في مايو/أيار 2012 على موقع إلكتروني طلب فيه رجل مخابرات أميركي انتحل شخصية سمسار أميركي يمثل أشخاصا بإيران شراء يورانيوم. ووافق كامبل على السفر إلى ميامي للقاء المشتري الافتراضي الذي سيقوم حينها بفحص مدى نقاء اليورانيوم.

وقد مثل كامبل أمام محكمة في نيويورك أمس الخميس ويواجه عقوبة السجن عشرين عاما وغرامة قيمتها مليون دولار إذا أدين بتهمة انتهاك العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران، وأيضا انتهاك قانون السلطات الدولية الاقتصادية الطارئة.

يُشار إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين يضغطون على إيران للحد من برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي يشتبهون في أن الغرض منه هو أن تطور إيران قدرات على تصنيع أسلحة, وهو ما تنفيه طهران وتقول إن أنشطتها النووية لأغراض سلمية.

المصدر : رويترز