نواز شريف عزز الأغلبية المريحة لحزبه في البرلمان بعد أن تقدم بالانتخابات التكميلية (رويترز)

كشفت نتائج رسمية اليوم الجمعة أن الحزب الحاكم في باكستان عزز سلطته بعد أن تقدم على أحزاب المعارضة في الانتخابات التكميلية التي تجري على مقاعد بالبرلمان الوطني والمجالس الإقليمية.  

وفاز حزب الرابطة الاسلامية جناح رئيس الوزراء نواز شريف بخمسة مقاعد من أصل 15 مقعدا في البرلمان الوطني.

وحقق الحزب فوزا كاسحا في معقله بإقليم البنجاب وسط البلاد، حيث من المتوقع أن يحصل على نصف مقاعد المجالس الإقليمية على الأقل وعددها 26 مقعدا.  

وكان حزب "الحركة من أجل العدالة" الذي ينتمي إليه بطل الكريكيت السابق عمران خان المنافس الرئيس لشريف قد خسر مقعدين فيما اعتبر انتكاسة كبيرة.

وحقق حزب الشعب الباكستاني بزعامة الرئيس آصف علي زرداري بعض المكاسب، بعد أن مني بهزيمة في الانتخابات العامة في مايو/أيار الماضي.  

وظلت نسبة الاقبال ضعيفة بالانتخابات التي جرت أمس الخميس، لكن التصويت كان هادئا بشكل كبير رغم تهديدات معارضين إسلاميين بمنطقة نائية بشمال غرب البلاد بإقليم خيبر-باختونخوا.

وأصدرت السلطات أمرا بإعادة الانتخابات بمنطقتين بعد ورود تقارير بشأن منع نساء من التصويت، وفقا لما ذكره اشتياق أحمد خان أحد المسؤولين بلجنة الانتخابات.

وجرت الانتخابات في دوائر انتخابية أصبحت شاغرة من قبل سياسيين فازوا بأكثر من مقعد بالانتخابات العامة في مايو/أيار الماضي.

ومن شأن هذه النتائج، أن تساعد شريف وحكومته على المضي قدما في تطبيق إصلاحات لا تلقى شعبية ضرورية تهدف لإنعاش الاقتصاد الذي يعاني من الكساد.

وكان شريف قد بدأ فترة ثالثة رئيسا للوزراء بعد أن فاز حزبه بـ189 مقعدا بالجمعية الوطنية من أصل 342 مقعدا بالانتخابات، وهو يحاول منذ ذلك الحين بسط هيمنته على البلاد التي تعاني من اضطرابات وعنف.

المصدر : الألمانية,رويترز