موسكو تؤكد دعمها للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في سبيل إقامة دولة فلسطينية مستقلة (غيتي إيميجز)
دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى متابعة مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية التي استؤنفت مؤخرا بعد توقف استمر ثلاث سنوات. وأكد صائب عريقات -الذي التقى لافروف في موسكو- حاجة الفلسطينيين لدعم موسكو وأوروبا وأميركا لتحقيق تقدم في التسوية السياسية.

وقال لافروف -خلال لقائه في موسكو كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات- "نتفهم أنكم لستم إلا في بداية الطريق. ونريد أن تندرج المفاوضات التي استؤنفت لتوها في إطار الفترة الزمنية المحددة، وأن تؤدي إلى نتيجة نأمل جميعا أن تكون تسوية نهائية، حتى تظهر دولة فلسطينية تعيش في سلام مع إسرائيل".

وقال وزير الخارجية الروسي "نظرا لفترة التوقف الطويلة في المفاوضات، نعلق أهمية كبيرة على تعزيز الثقة بين البلدين".

وشدد على أن الخطوات الأحادية قد تأتي بعواقب سلبية بالنسبة لسير المفاوضات، وقال "إنه يجب تجنب مثل هذه الخطوات، وبالدرجة الأولى زيادة النشاط الاستيطاني في القدس الشرقية".

وأضاف "نرحب بقرار إسرائيل الإفراج عن مجموعة أولى من السجناء الفلسطينيين، ونرحب بضبط النفس لدى الجانب الفلسطيني في المحافل الدولية".

بدوره، قال عريقات إن فلسطين تقدر موقف روسيا من المفاوضات، مضيفا أن "المسؤولين الفلسطينيين سيواصلون زياراتهم المنتظمة إلى روسيا لتنسيق المواقف". وتابع أن "الفلسطينيين بحاجة لدعم موسكو وبروكسل وواشنطن من أجل تحقيق تقدم في عملية التسوية السلمية".

وقد أفرجت إسرائيل في 14 أغسطس/آب الجاري عن 26 سجينا فلسطينيا حكم عليهم بالسجن فترات طويلة، وهم جزء من مجموع 104 سجناء سيفرج عنهم خلال الأشهر التسعة المحددة للمفاوضات.

يذكر أن روسيا عضو في اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، التي تضم أيضا الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة. وتقوم اللجنة بدور الوساطة في العملية السلمية الإسرائيلية الفلسطينية.

وكانت مفاوضات السلام استؤنفت نتيجة جهود بذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي عقد أول لقاء مع الطرفين في واشنطن في 30 يوليو/تموز بعد توقف استمر ثلاث سنوات. والتقى مفاوضو الطرفين مرارا بسرية تامة في القدس.

المصدر : وكالات