ترقب بإيران لتعيين مسؤول الملف النووي
آخر تحديث: 2013/8/20 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/20 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/14 هـ

ترقب بإيران لتعيين مسؤول الملف النووي

منذ عام 2003 يتولى ممثلو المرشد الأعلى في مجلس الأمن القومي ملف المفاوضات مع الغرب (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الثلاثاء أن الرئيس حسن روحاني لم يتخذ قرارا بعد بتعيين الشخص الذي سيقود المفاوضات حول الملف النووي مع القوى الكبرى، وهو المنصب الذي يشغله منذ عام 2003 ممثلون للمرشد الأعلى للجمهورية في المجلس الأعلى للأمن القومي.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس عراقجي في تصريحه الصحفي الأسبوعي إن الرئيس الإيراني لم يقرر بعد من سيعين في هذا المنصب.

وأضاف "لا يهم أي شخصية من المجلس الأعلى للأمن القومي أو وزارة الخارجية ستكلف قيادة المفاوضات هناك مبادئ لن تتغير، على سبيل المثال الدفاع عن حقوق الجمهورية الإسلامية وإنجازات البرنامج النووي".

لكن عراقجي أشار إلى أن المجلس الأعلى للأمن القومي "مكلف باتخاذ القرارات المتعلقة بالمسائل الكبرى في البلاد، والأمر ينطبق على المفاوضات النووية (...) ويمكن أن يقرر روحاني تعيين شخص آخر لقيادة المفاوضات، فهما أمران مختلفان".

ومنذ عام 2003 تولى قيادة المفاوضات النووية ممثلو المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي في المجلس، وينتظر أن يختار المرشد عضوا جديدا بالمجلس خلفا لروحاني الذي أصبح رئيسا لإيران وبالتالي للمجلس.

وقد تولى المنصب الرئيس الحالي روحاني، ثم علي لاريجاني بين عامي 2005 و2007 ثم سعيد جليلي.

وتحدثت صحف إيرانية عن احتمال أن يقود وزير الخارجية الجديد محمد جواد ظريف المفاوضات النووية، لكن ممثلي القوى الكبرى من مجموعة (5+1) وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا وهم مديرون بالخارجية أو نواب وزراء وهو ما يمكن أن يطرح مشكلة.

وكان روحاني قد أعلن أن "إحدى رسائل الناخبين هي أنه يجب إعادة النظر في السياسة الخارجية، وهو ما لا يعني تغييرا في المبادئ وإنما تغيير في النهج".

وكانت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون قد دعت جواد ظريف إلى استئناف سريع للمفاوضات، ورد ظريف بأن طهران مستعدة لذلك سريعا.

أكبر عدد
وجاءت هذه الأنباء بعد أيام من إعلان رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية المنتهية ولايته فريدون عباسي أن طهران قامت بتركيب 18 ألف جهاز طرد مركزي، وهو عدد أكبر مما كان معروفا في السابق.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن عباسي قوله خلال تسليم مهام منصبه لخلفه علي أكبر صالحي، الذي عينه الرئيس الجديد حسن روحاني على رأس الهيئة الذرية، إن إيران تمتلك 17 ألف جهاز طرد مركزي من الجيل الأول الأقدم، وإن عشرة آلاف جهاز من نفس الطراز وأكثر من ألف جهاز آخر أكثر تطورا جاهزة للتركيب.

وتضغط الولايات المتحدة والدول الغربية على إيران لكبح برنامجها النووي الذي ترتاب في أنه يهدف لتطوير أسلحة نووية، غير أن إيران ترفض ذلك وتصر على أن أنشطتها النووية لأغراض سلمية محضة.

المصدر : وكالات