مانيلا قررت الإجلاء بعد زيارة وزير خارجيتها روزاريو للقاهرة للاطلاع على الأوضاع الأمنية (الفرنسية)
أعلنت الفلبين اليوم الثلاثاء عزمها إجلاء رعاياها في مصر البالغ عددهم نحو ستة آلاف. وجاء القرار إثر قيام وزير خارجيتها ألبرت دل روزاريو بزيارة للقاهرة للاطلاع على الوضع الأمني بعد أيام من الأحداث العنيفة.

وقالت الخارجية الفلبينية -في بيان أصدرته- إن "التدهور الكبير في السلام والنظام في مصر -الذي يتفاقم في ظل عدم الاستقرار السياسي الجاري، والتحديات الأمنية الخطيرة في البلاد- يجعل العمل والإقامة هناك أكثر صعوبة وخطورة".

وأمر روزاريو بإرسال فريق خاص إلى القاهرة للمساعدة في إجلاء الفلبينيين إلى بلادهم بسرعة، وحث هؤلاء على الاتصال بسفارتهم فورا.

وقام روزاريو مطلع الأسبوع الجاري بزيارته الثانية لمصر للاطلاع على الوضع الذي يشهد تصاعدا في العنف، كما قال المتحدث باسم الخارجية راوول هيرنانديز.

والتقى الوزير الفلبيني في القاهرة فتاة مصرية/فلبينية أصيبت برصاصة طائشة أثناء مواجهات في حلوان جنوب العاصمة المصرية، وقالت الوزارة إنه "وجدها تتعافى ومعنوياتها جيدة".

وحثت الفلبين رعاياها على المغادرة طوعا في الأسبوع الفائت، لكنها زادت مستوى الإنذار بسبب تصاعد العنف الذي أدى إلى مقتل 900 شخص في أعقاب فض السلطات بالقوة لاعتصامي أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

يذكر أن الفلبين قامت بإجلاء مواطنين من سوريا وليبيا بسبب العنف فيهما، وزار روزاريو سوريا ثلاث مرات في 2012، وليبيا أربع مرات في 2011، لمساعدة رعايا أرادوا الفرار من المعارك فيهما.

المصدر : الفرنسية