نتائج انتخابات مالي تعلن اليوم
آخر تحديث: 2013/8/2 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/2 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/26 هـ

نتائج انتخابات مالي تعلن اليوم

التصويت في هذه الانتخابات الرئاسية شهد إقبالا قياسيا بالنسبة بلغت 53.5% (رويترز)

تعلن اليوم الجمعة نتائج الانتخابات الرئاسية المالية بعدما أجّل مسؤولون إعلان النتائج الأولية لمدة يوم واحد، في حين أظهرت النتائج غير الرسمية تقدم رئيس وزراء مالي الأسبق إبراهيم بوبكر كيتا في الانتخابات التي جرت الأحد الماضي.

وأعلنت رئاسة مالي عبر حسابها على "تويتر" أن نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في مالي التي كانت متوقعة أمس الخميس، لن تعلن إلا الجمعة.

وقال الناطق باسم وزارة شؤون الأقاليم والتخطيط واللامركزية جامر ديكو إن "الإعلان الرسمي عن النتائج المؤقتة لانتخابات 28 يوليو/تموز 2013 قد تم تأجيله إلى قبل ظهر يوم الجمعة"، وأضاف في تصريحات أمس "نحن لم ننته من العمل.. أعتقد أننا يجب أن نعمل طوال الليل".

ووفقا لقانون الانتخابات في مالي، يتعين على الوزارة أن تعلن النتائج المؤقتة في غضون خمسة أيام بعد الانتخابات، ثم تصدر المحكمة الدستورية في مالي بعد ذلك النتائج النهائية.

وتنافس 27 مرشحا في هذه الانتخابات الرئاسية، وذكرت الوزارة أن التصويت شهد إقبالا قياسيا بالنسبة لمالي بلغ 53.5%.

وكان المواطنون في مالي قد تجمعوا الخميس في حشود لساعات أمام وزارة الشؤون الإقليمية في العاصمة باماكو، ينتظرون بفارغ الصبر إعلان النتائج.

تقدم لكيتا
وفي انتظار النتائج النهائية، أكد وزير الداخلية المالي الخميس أن عملية الفرز أظهرت تقدما كبيرا لبوبكر كيتا على المرشحين الآخرين، في حين يرفض خصومه هذه التوقعات مؤكدين على حتمية جولة انتخابية ثانية.

وأشارت النتائج الأولية التي أعلنت أمس الأول إلى تفوق واضح لكيتا الذي يعرف شعبيا باسم "أي.بي.كي"، ليحل منافسه المباشر سومايلا سيسي في المرتبة الثانية.

سلطات مالي اظهرت تقدم كيتا بالنتائج الأولية (رويترز)

كما أظهرت النتائج  ذاتها حلول درامان ديمبيلي الذي شغل منصب المدير العام لهيئة الجيولوجيا والمناجم في مالي بين عامي 2005 و2010، في المرتبة الثالثة وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وقد خاض كيتا (68 عاما) الذي خسر سباق الرئاسة مرتين سابقتين، الحملة لانتخابية هذه المرة تحت شعار "من أجل شرف مالي" استنادا إلى الشعور السائد بأن البلاد تعرضت لمهانة جراء السهولة التي اجتاح بها متمردو الطوارق والمسلحون الإسلاميون الجزء الشمالي من البلاد العام الماضي. 

وأوضح مامادو كمارا المتحدث باسم كيتا في تصريح رويترز أن "لا مخاوف لديهم"، متابعا "التساؤل الوحيد هو هل كان فوزنا جولة واحدة أو اثنتين؟ وفقا لأرقامنا فقد فزنا في جولة واحدة".

تحالف متوقع
من جهتها أشارت وكالة رويترز إلى أنه إذا تم إجراء جولة ثانية من الانتخابات فإنه من المرجح أن يواجه كيتا منافسه سيسي، موضحة أنه من المتوقع أن يتم تشكيل تحالف مع اثنين من المرشحين الرئاسيين الآخرين درامان ديمبيلي وموديبو سيديبي.

وكان الماليون قد أدلوا بأصواتهم في الدور الأول من انتخابات الرئاسة في كل مناطق البلاد بما فيها كيدال بأقصى شمالي البلاد التي أمكن التصويت فيها بمقتضى اتفاق سلام بين الحكومة والحركة الوطنية لتحرير أزواد.

وشارك مراقبون دوليون -بينهم نحو مائة مراقب من الاتحاد الأوروبي- في مراقبة سير الانتخابات التي قد تعيد البلاد إلى سكة الديمقراطية.

وتولى تأمين الانتخابات نحو 6300 جندي من قوة الأمم المتحدة بمساعدة 3200 جندي فرنسي ما زالوا موجودين في مالي.

يشار إلى أن مالي التي يعصف بها الفقر والواقعة في غرب أفريقيا، تسعى إلى التعافي من انقلاب عسكري وتمرد إسلامي دفع فرنسا لإرسال بعثة عسكرية إلى مستعمرتها السابقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات