الجالية المصرية بلندن تتضامن مع المعتصمين
آخر تحديث: 2013/8/12 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/12 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/6 هـ

الجالية المصرية بلندن تتضامن مع المعتصمين

الجالية المصرية في لندن تتحرك باتجاه ملاحقة دولية لمرتكبي المذابح بمصر (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

نظم أبناء الجالية المصرية في لندن أمس الأحد سلسلة بشرية للتضامن مع الرئيس المعزول محمد مرسي، وتنديدا بما وصفوه التهديدات بفض الاعتصامات المعارضة "للانقلاب العسكري" في مصر. وأعلنوا تحركهم باتجاه منظمات حقوقية دولية لملاحقة مرتكبي المجازر بحق المحتجين السلميين.

وحمل المحتجون الأعلام المصرية ولافتات تندد "بالانقلاب العسكري" وصور مرسي في شارع "أكسفورد ستريت" أحد أهم وأشهر شوارع لندن.

جاء ذلك ضمن فعاليات مستمرة في بريطانيا للتضامن مع "الشرعية"، في وقت عقد فيه عدد من أبناء الجالية المصرية اجتماعات لتحريك القضية عبر البرلمان في بريطانيا.

وفي تصريح خاص للجزيرة نت قال مسؤولون حقوقيون طلبوا عدم ذكر أسمائهم إن إجراءات ملاحقة مرتكبي المجازر في مصر بدأت بالفعل باتجاهين، الأول بموجب الولاية القضائية الدولية الشاملة، والثاني باتجاه الأمم المتحدة لإحالة الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية، بموجب قرار من مجلس الأمن.

وعلمت الجزيرة نت أن وزير الدفاع ووزير الداخلية وأركانا في الحكومة المصرية الجديدة وردت أسماؤهم في القضايا القانونية والملاحقات القضائية.

فريق حقوقي
في سياق متصل ذكرت مصادر خاصة للجزيرة نت أنه سيعلن في لندن عن تشكيل فريق حقوقي يضم محامين من أصول عربية ومسلمة، لتقديم المساعدة القانونية للمعتقلين السياسيين في مصر، وملاحقة مرتكبي الجرائم هناك.

بدورها ذكرت منظمة "سجناء الأقفاص" التي تتخذ من لندن مقرا لها أن فريق المحامين أصبح جاهزا لمساعدة السجناء في مصر وملاحقة مرتكبي الجرائم وعمليات قمع الاحتجاجات السلمية هناك.

كما أعربت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عن قلقها من تطور الأحداث في مصر في ظل استمرار تهديد السلطات الأمنية بفض الاعتصامات في ميداني رابعة والنهضة. حيث تحدثت تقارير عن خطة تقضي بمنع الدخول والخروج من وإلى ميادين الاعتصام، ومنع دخول الطعام والأدوية وقطع الكهرباء واستخدام القوة المتدرجة.

الجالية المصرية في لندن تفعل المؤسسات السياسية البريطانية لدعم الشرعية (الجزيرة نت)

حماية المعتصمين
وقال محمد جميل نائب رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن "خروج خطة فض الاحتجاج السلمي إلى حيز التنفيذ يعني سقوط آلاف الضحايا، وسيؤدي إلى انزلاق مصر نحو الفوضى، وهو ما تم التحذير منه مرارا وتكرارا".

وأشار جميل في حديث للجزيرة نت إلى أن منظمته عممت رسالة على صناع القرار في العالم طالبتهم فيها بالتحرك ولجم إجراءات السلطات الأمنية في مواجهة المعتصمين.

من جانبه قال المسؤول الثقافي في الجالية المصرية عضو "التحالف الوطني لدعم الشرعية" أحمد باشا "إن الجالية المصرية تقوم بتكثيف العمل برلمانيا وسياسيا وإعلاميا لتحريك الشارع والمؤسسات السياسية في بريطانيا".

ودعا باشا "كل الأطراف إلى التعامل مع مصر بشكل صحيح، والتعامل مع الوضع بطريقة منصفه وعادلة"، وحذر "من عواقب فض الاعتصام بالقوة في رابعة العدوية، لأن الشعب المصري بعد ثورة 25 يناير كسر حاجز الخوف والصمت معا".

من جانبه قال عضو "الرابطة المصرية في بريطانيا" الدكتور أحمد فاروق حلمي إن الدول التي أيدت ما وصفه بالانقلاب العسكري فعلتها ضد الحرية والديمقراطية، مشددا على موقف المتظاهرين الداعم لشرعية مرسي.

وأشار حلمي إلى أن المصريين في بريطانيا يرسلون رسالة واضحة مدوية للعالم أنهم يرفضون "الانقلاب العسكري"، وأضاف "نسعى من خلال تحركاتنا لحث الحكومة البريطانية عبر النواب ليكون لها موقف واضح بإدانة الانقلاب العسكري".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات