الشيخ عيسى بوندا عيسى صدر ضده حكم بالسجن لمدة سنة مع وقف النفاذ في مايو/أيار الماضي (الفرنسية)

قالت الشرطة التنزانية إن عالم الدين الشيخ بوندا عيسى بوندا رئيس الجماعة الإسلامية المعترف بها لدى السلطات التنزانية أصيب بجروح السبت في مواجهة مع الشرطة بموروغورو (200 كلم غرب دار السلام) ونقل إلى المستشفى في دار السلام.

وأعلنت الناطقة باسم الشرطة أدفيرا سينسو أن قوات الأمن كانت تريد اعتقال الشيخ عيسى بوندا بتهمة "إثارة الشغب" وأنها أطلقت النار في الهواء لتفريق حشد من أنصاره أخذوا يرشقونها بالحجارة للحؤول دون توقيفه.

وأضافت "يبدو أن بوندا أصيب في تلك الظروف"، من دون تحديد طبيعة جروحه ولا خطورتها.
وأنه حاليا في المستشفى الوطني بموهيمبيلي في دار السلام".

وقد صدر حكم بالسجن سنة مع وقف النفاذ بحق الشيخ عيسى بوندا في مايو/أيار الماضي بعد إدانته "بتدخل إجرامي" إثر محاكمته مع 49 من أنصاره بتهمة التحريض على العنف والسرقة إثر نهب كنائس في تظاهرات في أكتوبر/تشرين الأول.

وأضافت الناطقة باسم الشرطة "كنا نبحث عن عيسى منذ عدة أيام دون العثور عليه، وأنه حرض على إثارة الشغب في عدة أماكن من وسط تنزانيا وحتى في أرخبيل زنجبار بعد حكم مايو/أيار ثم أعاد الكرة"، لكنها رفضت إعطاء مزيد من التفاصيل.

ولم تكشف الناطقة ما إذا كان بوندا متورطا في اعتداء بالحمض على شابتين بريطانيتين في منطقة زنجبار السياحية مساء الأربعاء الماضي.

وتعرضت شابتان بريطانيتان مساء الأربعاء الماضي لهجوم بالحمض في زنجبار، في اعتداء غير مسبوق ضد أجانب في الأرخبيل السياحي الذي يتمتع ببعض الحكم الذاتي في تنزانيا.

وفي مايو/أيار الماضي أسفر هجوم على كنيسة وصفه الرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي بأنه "عمل إرهابي" عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أكثر من ستين بجروح في أروشا شمال تنزانيا.

المصدر : الفرنسية