ما ينغ-جيو سيلتقي عمدة نيويورك وأعضاء من مجلس الشيوخ حسب الصحافة التايوانية (الأوروبية)
غادر الرئيس التايواني ما ينغ-جيو بلاده الأحد في جولة بأميركا الوسطى وجزر الكاريبي، لكنه يتحفظ كثيرا بشأن محطاته في الولايات المتحدة تجنبا لإغضاب الصين.

وسيحط جيو أولا في نيويورك في أول زيارة لهذه المدينة منذ 2008 تاريخ انتخابه على رأس الدولة، لكن الرئاسة لم تشأ إعطاء تفاصيل عن هذه المحطة.

وصرح نائب المتحدث باسم الرئاسة ما وي-كيو لوكالة فرانس برس بقوله "ليس عمليا بالنسبة لنا إعطاء معلومات عن برنامج زيارة الرئيس لنيويورك".

وحسب الصحافة التايوانية فإن ما ينغ-جيو سيلتقي عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ، وأعضاء مجلس الشيوخ وسيزور الحي الصيني والنصب التذكاري لضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول وجامعة نيويورك حيث درس الحقوق.

ويعارض الصينيون أي زيارة رسمية يقوم بها قادة تايوان إلى الخارج. وتعتبر بكين تايوان المستقلة عمليا منذ 1949 جزءا من الصين ولا تستبعد استعادتها ولو بالقوة.

ويؤيد ما مينغ-جيو الذي أعيد انتخابه في 2012 تحسين العلاقات مع الصين، علما بأن العلاقات بين تايبيه وبكين في وضع أفضل حاليا. وكان سلفه شين شوي-بيان المعارض لعودة الحرارة إلى العلاقات مع الصين، يبرز محطاته في الولايات المتحدة أثناء جولاته في القارة الأميركية.

وعلى طريق عودته من هذه الجولة التي ستقوده أيضا إلى الباراغوي وجزر الكاريبي ومنها هايتي، سيتوقف الرئيس التايواني في لوس أنجلوس.

المصدر : الفرنسية