مهاجرون يتظاهرون للمطالبة بتقنين أوضاعهم في اليونان (الجزيرة)

اندلعت السبت حركة تمرد ترافقت مع أعمال شغب في مركز الاحتجاز الرئيسي للمهاجرين غير الشرعيين في اليونان قرب العاصمة أثينا مما استدعى تدخل تعزيزات من الشرطة، كما أعلنت السلطات.

وأظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزة المحلية حرائق مندلعة بأماكن عدة من مركز أميغداليزا المخصص لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين، وقد انتشرت فيه أعداد من عناصر الشرطة الذين وقفوا يراقبون ما يجري بهذا المركز الذي يقيم فيه حاليا مئات المهاجرين غير الشرعيين القادمين بغالبيتهم من دول آسيوية.

وقالت الشرطة إن المهاجرين أضرموا النار في بعض الفرش الذي كانوا يستخدمونها وبعض الحاويات التي يسكنون فيها، وأضافت أن الوضع قد تمت السيطرة عليه.

وهذا المركز الذي يحتجز فيه نحو 1200 مهاجر آسيوي واحد من مراكز عدة لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين أنشأتها السلطات اليونانية اعتبارا من عام 2012 لتسهيل عملية إعادة هؤلاء إلى بلادهم.

وتتهم منظمات حقوقية الشرطة اليونانية بممارسة انتهاكات بحق المهاجرين المحتجزين بهذه المراكز، مؤكدة أن المهاجرين فيها لا يحظون برعاية صحية.

والأسبوع الماضي، اتهمت منظمة كيرفا الحقوقية اليسارية رجال الشرطة بأنهم اعتدوا بالضرب على مهاجرين مسلمين كانوا يؤدون الصلاة بمركز احتجازهم.

وفي يوليو/ تموز أكدت المنظمة نفسها موت مهاجر أفغاني كان يعاني من التهاب تنفسي حاد، ولم يهتم حراس المركز بحاله.

وتعتبر اليونان الواقعة في جنوب شرق أوروبا، بحدودها البحرية المترامية، أحد أبرز بوابات دخول المهاجرين غير الشرعيين القادمين من دول ينهشها الفقر أو النزاعات المسلحة سواء بأفريقيا أو الشرق الأوسط أو حتى شبه القارة الهندية.

المصدر : وكالات