دورية لقوات حرس الحدود الهندية على خط المراقبة في إقليم كشمير (رويترز)
اتهمت باكستان القوات الهندية بإطلاق النار على نقطة تفتيش تابعة لجيشها، عند خط المراقبة الفاصل بين شطري إقليم كشمير المتنازع عليه، وقالت إن قواتها ردت على النيران بمثلها في اشتباك استمر ثلاث ساعات صباح اليوم الأحد.

ونقلت قناة جيو الباكستانية عن مصادر عسكرية أن القوات الهندية أطلقت النار بشكل "غير مبرّر" على نقطة تفتيش لخفر الحدود الباكستاني في "بهكليان" و"هيد مراله" بقطاع سيالكوت قرب الخط الفاصل بين البلدين.

وذكرت المصادر أن القوات الباكستانية ردّت على النيران الهندية، ووقع تبادل لإطلاق النار استمر ثلاث ساعات، دون الإعلان عن وقوع إصابات.

وسبق أن اتهم مسؤولون في الجيش الباكستاني القوات الهندية الخميس بإطلاق النار على مدني باكستاني وأصابته بجروح بالغة في منطقة "تاتا باني" الواقعة على خط المراقبة بين شطري كشمير.

وكان وزير الدفاع الهندي إيه كي أنتوني ألمح الخميس الفائت إلى احتمال لجوء قواته إلى عمل عسكري قوي على خط المراقبة في كشمير بعد اتهام نيودلهي للجيش الباكستاني بقتل خمسة جنود هنود.

من جانبه دعا رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إلى تهدئة التوتر والعودة بسرعة إلى وقف إطلاق النار الذي استمر عشر سنوات، قبل أن ينشب التوتر الأخير بين الطرفين.

تجدر الإشارة إلى أن جنديين باكستانيين أصيبا بجروح بالغة نتيجة إطلاق النار من قبل القوات الهندية في قطاع "باندو" على خط المراقبة قرب مدينة "مظفر آباد" في 7 أغسطس/آب الجاري. كما اخترقت طائرة تجسس هندية الأجواء الباكستانية في قطاع "سيالكوت" في الثالث من الشهر الجاري أيضا. واخترقت طائرتان مقاتلتان هنديتان الأجواء الباكستانية في منطقة "هيد سليمانكي" شرقي البلاد في 11 يونيو/حزيران الماضي.

وهذا الحادث هو الأخير في سلسلة طويلة من المناوشات بين البلدين النوويين، اللذين خاضا ثلاث حروب منذ استقلالهما عن الحكم البريطاني عام 1947 بسبب الخلاف على مصير إقليم جامو وكشمير ذي الأغلبية المسلمة.

وتخوض العديد من الجماعات الكشميرية المسلحة قتالا ضد القوات الهندية في إقليم جامو وكشمير منذ العام 1989 مطالبين بالاستقلال أو الانضمام إلى باكستان.

المصدر : وكالات