قضية المستشار السابق بوكالة الأمن القومي سنودن أحدثت أزمة في العلاقات الأميركية الروسية (الفرنسية)

قال البيت الأبيض الخميس إن الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل من قرار روسيا منح اللجوء السياسي للمستشار السابق بوكالة الأمن القومي إدوارد سنودن، وإن الرئيس باراك أوباما قد لا يحضر القمة المزمع عقدها في موسكو الخريف القادم.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "نرى أن هذا تطور مؤسف، ونشعر بخيبة أمل بالغة إزاءه".

وأضاف أن سنودن ليس واشياً، بل هو متهم بتسريب معلومات سرية، ويواجه ثلاث جنايات، مشدداً على ضرورة عودته إلى الولايات المتحدة بأسرع وقت ممكن، حيث سيخضع لمحاكمة وفقاً للأصول وستؤمن له الحماية الواجبة.

وكشف كارني أن البيت الأبيض يعيد تقييم قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما حضور القمة الثنائية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الشهر القادم، وقال ليس لديّ إعلان مقرر لكم اليوم، غير أن ما جرى لا يعدّ تطوراً إيجابياً بكل تأكيد.

وأضاف لدينا عدة مصالح مع روسيا، مؤكداً أن البيت الأبيض يعيد تقييم جدوى القمة الروسية الأميركية المرتقبة في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأضاف "طالما كررنا، شأننا شأن الرئيس بوتين، أننا لا نرغب بأن تشكل قضية سنودن مشكلة في العلاقات الثنائية، نظراً إلى أهميتها، مجدداً التأكيد على أننا سنقوم بتقييم هذه الخطوة، وسنبقى على اتصال مع الحكومة الروسية".

وثيقة اللجوء المؤقت التي حصل عليها سنودن تظهر أمام موظفة بمطار موسكو (الفرنسية)

ردود أميركية
وكان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي السناتور روبرت منينديز وصف في وقت سابق الخميس، قرار روسيا منح اللجوء الموقت لسنودن، بالنكسة للعلاقات الثنائية.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مينينديز، قوله إن سنودن يجب أن يمثل أمام محكمة أميركية، لا أن يكون رجلاً طليقاً يستحق منحه اللجوء في روسيا، واصفاً القرار الروسي بالنكسة للعلاقات الأميركية الروسية.

ومن جهته، وجه السناتور الجمهوري جون ماكين انتقادات شديدة للقرار الروسي الذي اعتبره صفعة في وجه كل الأميركيين.

إلى ذلك، اعتبر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام أن هذه الأنباء، في حال ثبوت صحتها، ستغيّر العلاقات مع روسيا، وقال في حال صحت هذه التقارير، يجب على كل الأميركيين في واشنطن أن يعتبروا أنها تغير اللعبة في العلاقات مع روسيا.

وكان المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركي إدوارد سنودن قد غادر مطار شيريميتيفو في موسكو الخميس، حيث كان عالقا منذ أكثر من شهر، بعدما حصل على اللجوء المؤقت في روسيا.

وقال محاميه أناتولي كوتشيرينا "لقد سلمناه لتونا وثيقة تفيد بأنه حصل على لجوء مؤقت لمدة سنة في روسيا"، لافتا إلى أن هذه الوثيقة تسمح لسنودن بالتنقل في روسيا بحرية.

وأوضح المحامي لوكالة الصحافة الفرنسية أن سنودن في مكان آمن، وأن "المكان الموجود فيه لن يكشف عنه لأسباب أمنية لأنه الشخص الأكثر تعرضا للملاحقة في العالم".

وكان إدوارد سنودن (30 عاما) عالقا منذ 23 يونيو/حزيران في قاعة الترانزيت بمطار موسكو، وطلب لجوءا مؤقتا في روسيا.

المصدر : وكالات