بان كي مون: على الحكومة والمعارضة بسوريا عقد هدنة في رمضان شهر السلام (الأوروبية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الفريقين المتحاربين في سوريا إلى هدنة في شهر رمضان.

وفي رسالة طويلة وجه فيها تهانيه وتمنياته إلى المسلمين في العالم بمناسبة بدء شهر رمضان، أشار بان إلى أنه "يفكر بشكل خاص بسوريا وشعبها" حيث تشهد رمضانها الثالث بالحرب.

ودعا بان "كل الأطراف في سوريا إلى احترام هذا الواجب الديني لشهر على الأقل". وتمنى المسؤول الأممي أن توقف كل الوحدات التابعة للجيش النظامي وللجيش السوري الحر على السواء، الحرب "وكذلك كل شخص يحمل سلاحا لأن يتوقفوا عن الحرب وأن يقدموا شهر السلام هذا غفرانا جماعيا للشعب السوري".

وأقر مع ذلك بأن هذا النداء "قد يبدو غير واقعي للبعض"، مشيرا إلى أن "سلاما دائما لا يمكن أن يحصل إلا بتفاوض جدي" بين المتحاربين.

وقال بان بهذا الخصوص "آمل بقوة أن يُعقد مؤتمر جنيف حول سوريا في أقرب وقت ممكن بمشاركة وفود تمثل الحكومة والمعارضة".

ودعا بان أيضا إلى "إطلاق المعتقلين فورا" من كلا الطرفين في سوريا، مناشدا الرئيس السوري بشار الأسد "التدخل شخصيا" في هذا المجال.

وأضاف أن هذا النداء يتعلق خصوصا بالأسقفين الأرثوذكسيين اللذين اختطفا في شمال سوريا بتاريخ 22 أبريل/نيسان الماضي وهما يوحنا إبراهيم وبولس يازجي.

وأكد بان في ختام رسالته للسوريين أن "أسرة الأمم المتحدة تتحرك وسوف تواصل التحرك للمساعدة في إنهاء العنف وتخفيف آلام الشعب السوري".

المصدر : الفرنسية