منظر عام لميناء جزيرة لامبيدوزا الإيطالية (الفرنسية)

اعترض خفر السواحل الليبي والإيطالي والمالطي خلال الساعات الماضية مئات المهاجرين على متن مراكب أبحرت من ليبيا إلى لامبيدوزا جنوبي إيطاليا.

وأعلن خفر السواحل الإيطالي في بيان اليوم الثلاثاء أنه حوّل مسار خمس سفن تجارية كانت في المنطقة لإنقاذ 303 مهاجرين كانوا على متن ثلاثة مراكب واجهت صعوبات.

كما قالت البحرية الإيطالية إنها أنقذت مركبا رابعا كان في وضع "خطير" وعلى متنه حوالي 40 شخصا.

وبحسب وسائل الإعلام الإيطالية، فقد وصلت مراكب أخرى إلى جزيرة لامبيدوزا التي تبلغ مساحتها 20 كلم مربعا وتعد النقطة الأقرب إلى سواحل شمال أفريقيا.

ومن جهته، اعترض الجيش المالطي مركبا كان على متنه 102 من المهاجرين بينهم رضيعان.

وطلبت مالطا في وقت سابق مساعدة أكبر من الاتحاد الأوروبي لمواجهة تدفق المهاجرين، محذرة من أنها قد تضطر لإبعادهم.

ويزداد تدفق اللاجئين في الفترة الحالية بسبب ملائمة الأحوال الجوية، وقد وصل إلى لامبيدوزا أربعة آلاف منذ بداية العام الجاري، وهو عدد أكبر بثلاث مرات مما سجل في 2012.

وفي 2011 ومع بداية الربيع العربي، شهدت جزيرة لامبيدوزا موجة من مراكب الهجرة غير الشرعية الآتية من تونس وليبيا على وجه الخصوص، وحط فيها نحو 50 ألف مهاجر، مما سبب إرباكا كبيرا للسلطات المحلية في إيطاليا.

وخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2013 سجلت 40 حالة وفاة واختفاء مهاجرين حاولوا عبور البحر بين شمال أفريقيا وإيطاليا مقابل 500 ضحية خلال 2012.

ووقعت روما مع السلطات الليبية والتونسية الجديدة اتفاقات تهدف إلى مكافحة أكثر فعالية للهجرة السرية بتزويد خفر سواحلها بزوارق دوريات والمساهمة في تدريبهم.

المصدر : الفرنسية