تبتيون في المنفى يحتفون بزعيمهم الروحي الدالاي لاما (الأوروبية)
ذكرت تقارير اليوم الثلاثاء أن ثمانية من أبناء التبت أصيبوا بجروح، بينهم حالتا إصابة خطيرة في الرأس، بعد أن أطلقت الشرطة شبه العسكرية النار على حشد يحتفل بعيد ميلاد الزعيم الروحي للتبت المنفي الدالاي لاما في تحد للسلطات الصينية.

وقالت الحملة الدولية للتبت التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، إن المئات من سكان التبت، ومن بينهم الكثير من الرهبان والراهبات، تجمعوا يوم السبت في مقاطعة تاوو بإقليم سيشوان جنوب غرب الصين للاحتفال بعيد الميلاد الثامن والسبعين للدالاي لاما.

وأضافت أن الاشتباكات بدأت بعد أن حاولت الشرطة منع أبناء التبت من تقديم عروض على منحدر جبلي وضعوا عليه صورة للدالاي لاما.

ونقلت الحملة عن مصادر محلية قولها إن 20 شخصا من التبت على الأقل اعتقلوا عقب الاشتباكات.

وقالت إذاعة آسيا الحرة ومقرها الولايات المتحدة إن الشرطة أطلقت الرصاص والغاز المدمع لتفريق نحو ألف تبتي في تاوو.

ونسبت الإذاعة إلى مصادر لم تسمها أن رجال الشرطة ضربوا بعض أبناء التبت وحطموا نوافذ المركبات التي تقلهم إلى موقع الاحتفال.

ونقلت عن أحد سكان التبت قوله "حطموا أبواب نوافذ مركباتنا وبدؤوا في ضرب أبناء التبت المحتشدين في المنطقة وفرقوهم، ثم بدؤوا في إطلاق النار على الحشد".

يذكر أن الدالاي لاما فرّ إلى الهند بعد أن أخمدت الصين انتفاضة للتبت في مارس/آذار 1959، وأسس حكومة في المنفى.

ونفت الصين الشهر الماضي أنها ستخفف سياستها المعلنة تجاه الدالاي لاما ورفع صوره.

وكان التبت في الصين يتحاشون دائما تنظيم احتفالات عامة بالزعيم الروحي للتبت الدالاي لاما الذي تصفه بكين بأنه "ذئب في ثياب الرهبان".

المصدر : وكالات