قبل بضعة أسابيع من موعده ليفني تحاول منع تسليم الصواريخ إلى سوريا (الفرنسية)
ذكرت إذاعة الجيش الاسرائيلي الثلاثاء أن وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني ستتوجه اليوم الثلاثاء إلى روسيا في محاولة لمنع تسليم شحنة صواريخ أس300 إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتلتقي ليفني في زيارتها خصوصا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سعيا لمنع بيع هذه الصواريخ، كما قال المصدر نفسه.

وأكدت ناطقة باسم ليفني زيارتها لموسكو وقرب لقائها لافروف، لكنها نفت أن تكون الوزيرة تنوي إثارة ملف صواريخ أس300.

يشار إلى أن تسليم الصواريخ أس300 القادرة على اعتراض طائرات أو صواريخ موجهة في الجو، سيزيد من صعوبة شن هجمات جوية إسرائيلية محتملة في سوريا أو في لبنان، وحذر القادة الإسرائيليون من احتمال وقوع هذه الأسلحة في أيدي حزب الله اللبناني، حليف سوريا وإيران.

كما أن نشر هذه الصواريخ سيزيد من صعوبة أي مشروع للولايات المتحدة أو حلفائها لفرض منطقة حظر جوي فوق سوريا، أو أي تدخل لتأمين أو تفكيك الأسلحة الكيمياوية.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن إسرائيل تتوقع "بقلق" تسليم الصواريخ "في الأسابيع المقبلة". وتابعت أن تقنيين روسا سيرافقون هذه الصواريخ لمساعدة العسكريين السوريين على استخدامها "في أسرع وقت ممكن".

وقالت الصحيفة إن "إسرائيل تقوم مع الولايات المتحدة بمحاولة أخيرة لدى موسكو لمنع هذه الصفقة".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن يوم 4 يونيو/حزيران الماضي أن موسكو "لم تسلم بعد" صواريخ أرض-جو من طراز أس300 إلى سوريا "لعدم الإخلال بموازين القوى" في المنطقة.

كما قال وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعالون في يونيو/حزيران الماضي إن تسليم هذه الصواريخ إلى سوريا لا يمكن أن يتم قبل العام 2014.

يشار إلى أن روسيا من أهم حلفاء سوريا التي تشهد منذ أكثر من سنتين أزمة أسفرت عن سقوط مئات الآلاف من القتلى والجرحى. وعارضت موسكو كل القرارات التي تنتقد حليفتها دمشق، واستخدمت حقها في النقض على قرارين دوليين في هذا الاتجاه.

المصدر : الفرنسية