سنودن كشف برنامجا سريا أميركيا لمراقبة الاتصالات في العالم (الفرنسية-أرشيف)

أعلن في موسكو عن موافقة المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن الملاحق من قبل بلاده بتهمة تجسس، على العرض الفنزويلي للجوء إلى كراكاس. لكن المصدر الروسي الذي كشف المعلومة ما لبث أن تراجع عنها، بينما لم يصدر تعليق من السفارة الفنزويلية في موسكو.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي (الدوما) ألكسي بوشكوف في تغريدة على تويتر، إن سنودن أعطى موافقته على عرض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الخاص باللجوء السياسي لسنودن الذي دخل أسبوعه الثالث في منطقة الترانزيت بمطار موسكو.

لكن بوشكوف عاد وألغى التغريدة عن حسابه بعدما قال في تغريدة أخرى إنه شاهد التغريدة المنسوبة إليه على شاشة قناة روسيا 24 الإخبارية، في حين أن القناة قالت إنها نقلت التغريدة عن حساب بوشكوف.

ولم يتسن الاتصال ببوشكوف المعروف بقربه من الكرملين للتعليق على الموضوع، ولم يتسن كذلك الحصول على تعليق من السفارة الفنزويلية بموسكو، في حين رفضت الخارجية الروسية التعليق على الموضوع.

وكان مادورو قد عرض يوم الجمعة منح "حق اللجوء الإنساني" لسنودن المتهم بالتجسس بعدما سرب معلومات سرية للغاية عن برنامج أميركي سري لمراقبة الاتصالات العالمية.

وينتظر سنودن -الذي قدم طلب اللجوء إلى 27 دولة- منذ ثلاثة أسابيع في دائرة المسافرين العابرين بمطار شرميتيفو الدولي في موسكو منتظرا قبول أي دولة طلبه اللجوء بعدما وصل إلى المطار من هونغ كونغ يوم 23 يونيو/حزيران الماضي.

وأثار عرضا فنزويلا ونيكاراغوا ارتياح السلطات الروسية أيضا التي تواجه وضعا يزداد إرباكا، ولا تريد أن تؤثر هذه القضية على علاقاتها المتوترة أصلا مع الولايات المتحدة.

وكان المسؤول الروسي ألكسي بوشكوف قال على حسابه على تويتر إن "منح سنودن اللجوء إلى فنزويلا سيكون الحل الأمثل.. هذا البلد على خلاف مع الولايات المتحدة ولن يكون الوضع أسوأ".

المصدر : وكالات