قوات الأمن الإيرانية تتعرض لهجمات متقطعة في المناطق المتاخمة لباكستان (رويترز-أرشيف)

قال الإعلام الرسمي في إيران اليوم الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت "مهاجما انتحاريا" كان ينوي تفجير نفسه في مركز لقيادة قوى الأمن الداخلي في مدينة جابهار بمحافظة سيستان وبلوشستان القريبة من الحدود مع باكستان.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) عن قائم مقام مدينة جابهار إيرج حيدري قوله إن قوات الأمن أحبطت "محاولة انتحارية" صباح اليوم، حيث كان "إرهابي" يرتدي حزاماً ناسفاً وبحوزته قنبلة يدوية ينوي الدخول إلى مركز لقيادة الأمن الداخلي وتفجير نفسه فيه.

وأضاف أن المهاجم أطلق النار على حرس بوابة المركز قبل تنفيذ العملية، مما دفع رجال الأمن للرد عليه فأردوه قتيلاً، مشيراً إلى إصابة رجل أمن واحد خلال الاشتباك.

وتشهد محافظة سيستان وبلوشستان بين الحين والآخر اختراقات أمنية، كان آخرها مقتل شرطيين في إطلاق نار على دوريتهما من قبل مسلحين في مايو/أيار الماضي.

كما قتل عنصران من قوات الباسيج (المتطوعون) وأصيب ستة أشخاص بجروح في تفجير قرب مسجد بالمحافظة ذاتها في أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وتتهم طهران جماعة جند الله بالتورّط في تنفيذ هجمات وتهريب مخدرات واختطاف في المحافظة، بينما تقول الجماعة إنها تقاتل من أجل توفير فرص أكبر للسنة البلوش الذين يشكلون نسبة معتبرة من سكان المحافظة. كما سبق أن توعدت الجماعة بالانتقام لزعيمها عبد الملك ريغي الذي أعدمته السلطات الإيرانية في يونيو/حزيران 2010.

المصدر : وكالات