الحادث خلف مقتل فتاتين صينيتين وجرح أكثر من مائة (الفرنسية)

أعلنت شركة الطيران الكورية الجنوبية أسيانا الاثنين أن الطيار الذي كان يتولى قيادة الطائرة التي تحطمت في سان فرانسيسكو السبت الماضي كان في مرحلة تدريب على طائرات بوينغ 777.

وقالت الشركة إن خبرة لي كانغ كوك (46 عاما) في قيادة طائرات بوينغ 777 لا تتعدى 43 ساعة، رغم أنه طيار ماهر قام بأكثر من تسعة آلاف ساعة طيران على طائرات أخرى.

وأوضحت الشركة أن كانغ كوك كان يرافقه على الرحلة مدرب طيران خبير كمساعد طيار.

وذكرت وزارة النقل في كوريا الجنوبية أن تحديد أسباب الحادث سيستغرق أشهرا رغم أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن ذيل الطائرة اصطدم بحاجز في نهاية المدرج.

وصرح رئيس مكتب سياسة الطيران في الوزارة بأنه لن يتم التأكد من أن الحادث سببه خطأ الطيار إلا بعد تحليل وفحص جميع البيانات المتعلقة بالحادث، مشيرا إلى أن شركة أسيانا اتبعت القوانين الدولية في تدريب الطيار.

وكان الرئيس التنفيذي للشركة يون يونغ دو استبعد الأحد الماضي احتمال أن يكون سبب الحادث خللا ميكانيكيا.

وكانت الطائرة، وهي من طراز بوينغ 777-200 على متنها 307 أشخاص من مسافرين وأفراد الطاقم، أخفقت في الهبوط في مطار سان فرانسيسكو عصر السبت الماضي وارتطم ذيلها بالمدرج فاشتعلت فيها النيران وتحطمت جزئيا، مما أدى إلى مقتل فتاتين صينيتين وجرح أكثر من 180 شخصا بينهم ستة لا تزال حالتهم حرجة.

وأسيانا هي ثاني شركة طيران كورية جنوبية بعد كوريان إير، وتحظى بسمعة جيدة في مجال السلامة، وكان آخر حادث لرحلة تجارية من الشركة في يونيو/حزيران 1993 حين تحطمت طائرة بوينغ 737 فوق جبل بجنوب غرب البلاد مما أدى إلى سقوط 68 قتيلا.

المصدر : وكالات